Saturday, June 18, 2005

بيان إلى كل من يحب مصر

بيان إلى كل من يحب مصر
لا للفرز السياسي على أساس ديني
نعم للمساواة والمواطنة الكاملة
..
الموقعون على هذا البيان نخبة من المصريين، و هم من مختلف فئات الشعب المصري وأطيافه الاجتماعية والسياسية، وقد لاحظنا في الفترة الأخيرة ازدياد وتيرة الحديث عن موقف الأقباط من الدعوة للتغيير السياسي في مصر، وظهور اتجاهات تريد تشكيل الأقباط في فصيل سياسي منفصل عن السياق المصري العام، الأمر الذي يكرس مفهومي الطائفة والأقلية الدينية، وهما من المفاهيم التي نرفضها جملة وتفصيلاً
ولذا رأينا توضيح الآتي
التأكيد علي مسيرة شعبنا المصري العظيم التي بدأت منذ ما يقرب من مائتي عام نحو تأسيس الدولة المدنية الحديثة القائمة على القانون والمؤسسات وصولاً إلى حق المواطنة الكاملة، تلك المواطنة التي يصبح بها الجميع مواطنون مصريون أولاً وأخيراً. وقد آثرنا إصدار هذا البيان بسبب ما أثير محاولات لتأسيس موقف قبطي من التغيير السياسي، وهو ما يعني- ضمنا- إعادة فرز الحياة السياسية على أساس ديني، والتعامل مع الأقباط بوصفهم كتلة سياسية واحدة أو طائفة بالمعنى السياسي للكلمة، وهو الأمر الذي نرفضه رفضاً قاطعاً لكونه يتناقض مع كل ما أنجزته الحركة الوطنية المصرية من تطور نحو تثبيت ركائز الدولة الحديثة. وننوه إلى أنه ليس من حق أحد التحدث بإسم الأقباط في الساحة السياسية بالمطلق، كما نرفض كل محاولات تحويلهم لكتلة سياسية واحدة، فمنهم الأعضاء في الأحزاب السياسية على اختلاف توجهاتها، ومنهم من يشارك في المجالات المهنية والثقافية والفنية والاقتصادية، ومنهم من آثر الانسحاب من العمل العام ضمن أغلبية الصامتة من الشعب المصري
..
نرفض رفضاً قاطعاً كل محاولات تمزيق الوطن على أسس دينية أو طائفية أياً كان مصدرها، وفكرة التمييز السياسي على أساس ديني أو طائفي أو عائلي، والأحزاب الدينية والدولة الدينية، كما نرفض بشدة الابتزاز الطائفي تحت أي مسمى أو سبب. وانطلاقا من ذلك نعلن رفضنا القاطع لفكرة التمثيل الطائفي في المجالس الشعبية والتشريعية أو التوظيف الطائفي أو العائلي في الوظائف العامة. ونؤكد رفضنا للتعامل مع الأقباط بوصفهم فصيلا سياسيا أو طائفيا منفصلا. وندعو جميع المصريين إلي العمل من أجل إلغاء كل مظاهر التمييز في المجتمع المصري، بما فيها مظاهر الوساطة والمحسوبية وتوريث الوظائف العامة فضلاً عن التمييز الطائفي والديني، ولنعمل معاً من أجل الوصول إلى اليوم الذي تكون فيه معايير الكفاءة والنزاهة هي القيم الرئيسية التي يؤمن بها كل المصريين في تزكيتهم للقيادة والإدارة
..
نعلن دعمنا الكامل ومشاركتنا في الدعوة للتغيير السياسي الشامل وضبط إيقاع العمل السياسي الوطني في مصر، بما يضمن صالح الوطن والحرية الكاملة للمواطنين، ونؤكد رفضنا المطلق لكل المحاولات التي تقوم بها بعض القوى السياسية في داخل الحكم أو خارجه للالتفاف على رغبة الشعب المصري في الإصلاح
..
نؤكد حق الشعب المصري في المطالبة بتغيير الدستور، ليواكب كافة المتغيرات التي حدثت في المجتمع المصري ليحقق عقداً إجتماعياً جديداً يضمن مبدأ المساواة والمواطنة الكاملة، التي تعني حق المشاركة الفعلية و الفعالة في إدارة الوطن في أي موقع كان لكافة المواطنين دون تمييز. كما يضمن تفعيل حق الشعب في اختيار كافة القيادات السياسية وفق ضمانات حقيقية تتيح المساواة الكاملة للجميع أفراداُ وأحزاباً- للترشح والتنافس والانتخاب وصولاً لحكم رشيد يعمل لصالح الوطن والمواطن
..
كما نؤكد أن حركة المصريين جميعاً التي تعمل في اتجاه المواطنة الكاملة في دولة حديثة متقدمة تجعلهم معنيين بوجوب ضمان إلغاء كل أشكال الالتباس في الساحة السياسية الحالية بسبب سيطرة السلطة التنفيذية على كل من السلطتين التشريعية والقضائية، وصولاً لضمان قدرة الشعب على اختيار ومساءلة المسئولين التنفيذيين أياً كانت مواقعهم في السلطة بطريقة دستورية حقيقية وليست صورية، ودون خوف من بطش الأجهزة الأمنية
..
ندعو جميع الأحزاب والتيارات السياسية أياً كانت مشاربهم ومواقفهم إلى السعي لجعل مبدأ المواطنة الكاملة والمساواة بين كافة المواطنين قضية إجماع وطني لا تحتمل التأجيل أو الالتفاف عليها أو التلاعب بها. بل إننا نطالب الأحزاب والقوى السياسية بإدراج صيغ قانونية محددة في برامجها تعلن بوضوح عدم التمييز بين المواطنين على أساس الدين أو المذهب وإقرار الآليات الواجبة لضمان عدم تجاوز هذا المبدأ
..
عاشت مصر حرة وأبناؤها أحرار
القاهرة يونيو 2005
..
التوقيعات
أماني فوزي حبشي
أمير حبيب
أمين إسكندر
أنسي أبو سيف
تامر العقدة
جورج إسحق
جورج عجايبي
جورج نبيل
حنا جريس
حنيفة توفيق
داود عبد السيد
رامي كرم عزيز
رمسيس ميخائيل عوض
سامح فوزي
سامح فكري حنا
سامر سليمان
سامر ماهر راتب
سامية سيدهم
سليمان شفيق
سمير مرقس
عادل الضو
عمرو كمال حمودة
فهمي فؤاد
فيفان شوقي عزيز
فيفيان فؤاد
فيولا شفيق
كريم عبد السلام
كريمة كمال
ماري أسعد
منير عياد
ماجي توفيق
نادية رفعت
نانسي فوزي
نبيل عبد الفتاح
نبيل مرقس
نشوى الديب
هاني عنان
هاني فوزي
هشام محمد سلامونى
وجيه شكرى
.......
"سيتم نشر البيان غداً فى جريدة "المصرى

17 comments:

Anonymous said...

Another bold step...however, I am a little disappointed for not seeing the signature of Osama Fawzy and Yussef Shahine

A7mad said...

Good initiative.
3azza and Maryum, I think that if there were fair elections between Mubarak and Heikal, more Egyptians would choose Heikal. Yes, Heikal is 80, but he looks and seems younger than Mubarak. And the fact that he is old is good because it will make Egyptians feel secure that he won't stay forever like Mubarak did, stealing Egypt.
If u disagree with me, then tell me who is the person who could get more votes than Mubarak in fair elections?
Plz reply instead of just criticizing me for suggesting Heikal. Thank u.

Tamer said...

A7med: I think it is not about who should be the president, even if it is Mubarak again, I believe it is not the issue, the issue is the fair election, fair laws, new constitution matching with the new situation, ..... etc
We need the law to be the president then let it be Amr Diab if the people will elect him.

wa7da_masrya said...

A7mad may be Gamal Mubarak who could get more votes tahn Mubarak :)
btw i don't see the man as bad or "mechant" but just the fact that he would be president couse he is the son of Mubarak and with the help of his father and the gang of his father and not couse of democratic election what make us refuse him ,i think Gamal should wait at least 10 or 15 years away form presidential till ,Egypt would have a real fair democracy and Egyptians have the awrness and choose their president and every president of every groups,associations,universities,cities ......,

A7mad said...

Of course I agree with u, Tamer, but right now there needs to be a candidate to compete with Mubarak so he can do all the things u said (fair laws, new constitution matching with the new situation, ..... etc) when he defeats Mubarak and becomes president.
La la la ya masriyya, ana mish misadda2 innik bit2ooli kida 3ala Gamal bimontaha il-hodoo2 : ) Da mish inti : ). Fein ilthawriyya wi kirihna ilgiraya kirihna il-sogoon, ir7al kifaya 7aram?! And of course if Gamal competes with 7osni, 7osni will get more votes.
We all know it is IMPOSSIBLE for Gamal to win in fair elections even if he waits 100 years.
3azza and Maryum still didn't answer my question.

wa7da_masrya said...

well ya A7mad el wa7ed lazem ykoun wak3i :)

i think when Egypt become really democratic ,and egyptians have awareness they would choose even "el gan" to be the president once they would see in that president the benefit of Egypt and Egyptians

Tamer said...

Let me suggest few names that you may like or you may not A7mad but they all can replace the 78 years old doll setting on the preidency chair & leaving his son & his wife to control Egypt. Any one who will sware to be a president for 2 consecutive periods as maximum will fit & nothing could get worse more than Mubarak's era. people can't get poorer & our degnity in the world can't get lower.
Abu Ghazala, Amr Mosa, Kamal Al.Ganzory, Mostafa Bakry, Ayman Noor, Diaa Aldin Dawood, Khaled Mohiy Eldin, Ahmed Zewail, M.H.Haikal, Farouk El Baz, Yehia Algamal, Nadia Makram Ebaid, Hamdy Kandil, Saad Eldin Al.Shazly....etc

Tamer said...

د أحمد هيكل وزير الثقافة الاسبق. د. أحمد عكاشة رئيس الجمعية العالمية للطب النفسي، ود. أحمد مستجير عالم الهندسة الوراثية، د. أحمد الغندور استاذ الاقتصاد الدولي،
د. ثروت عكاشة وزير الثقافة الأسبق، حسب الله الكفراوي وزير الاسكان الأسبق، د. حازم الببلاوي مفكر ليبرالي وخبير اقتصادي، د. سميحة القليوبي استاذ القانون التجاري، المستشار يحيي الرفاعي، المستشار جابر ريحان المدعي العام الاشتراكي السابق، منصور حسن وزير ثقافة وإعلام سابق، آثار الحكيم ـ فنانة، د. يوسف قاسم استاذ الشريعة الإسلامية بحقوق القاهرة، د. عبدالعظيم أنيس مفكر واستاذ جامعي سابق، د. ميلاد حنا خبير اسكان، د. رشدي سعيد عالم واستاذ الجيولوجيا، د. قدري حفني استاذ الاجتماع السياسي، د. إبراهيم درويش الفقيه الدستوري، د. جلال أمين مفكر ليبرالي واستاذ بالجامعة الامريكية، ود. عبدالعزيز حمودة عميد آداب القاهرة السابق، د. نجيب الهلالي رئيس جامعة القاهرة السابق. د. علي عبدالرحمن الرئيس الحالي لجامعة القاهرة، المستشار طارق البشري مفكر سياسي، فهمي هويدي كاتب سياسي، أمين هويدي رئيس جهاز المخابرات الأسبق، د. أحمد جويلي وزير التموين الاسبق، المستشار عبدالعزيز الجندي النائب العام الأسبق، سكينة فؤاد كاتبة صحفية، د. يحيي الرخاوي خبير الطب النفسي، د. يونان لبيبب رزق مؤرخ. د. محمود أبوالعيون المحافظ السابق للبنك المركزي، المهندس علي والي وزير البترول الاسبق، د. وحيد محمود الرئيس الاسبق لمحكمة الاستئناف، اللواء أحمد عبدالرحمن الرئيس الأسبق لهيئة الرقابة الادارية، د. هدي وصفي استاذ الأدب الفرنسي بجامعة عين شمس، محسنة توفيق الممثلة القديرة، د.عصمت عبدالمجيد الامين العام السابق للجامعة العربية، كامل زهيري نقيب الصحفيين الاسبق، سلامة أحمد سلامة كاتب صحفي، صلاح حافظ كاتب صحفي، اسامة أنور عكاشة كاتب وأديب، فاروق جويدة شاعر ومثقف، د. عبدالعظيم انيس مفكر واستاذ جامعي سابق.

haisam (jarelkamar) said...

امم الفكره جميله لكن..

لماذا انتفض مفكري مصر عندما حاول تيار قبطي .. الدخول في الحياه السياسيه المصريه..

و ظهرت دعاوي بمنع تهديد و اضاعه الدوله المدنيه العلمانيه المصريه..

بينما اقوى حزب حقيقي مصري هو الاخوان المسلمين.. وهو حزب ديني اسلامي بحت...

بل و تظهر اصوات باعطائهم الفرصه بل و تمكينهم من الخكم على اساس انهم افضل من غيرهم ...وبدعاوى الديمقراطيه ة الحريه الخ الخ الخ


كنت اتمنى ان أرى بيانا يرفض كل اشكال الحزبنه و التسييس الديني.. و ليس القبطي فقط..يضم اسماء قبطيه و مسلمه...

المضحك ان هذا البيان يؤكد رفض الاخر تماما و الحوف من نموه.. و ليس كما يدعي الخريه و الليبراليه..

و لا ايه؟؟

A7mad said...

Thank u Tamer for ur reply. If u have to choose 1 of the names u mentioned, who would u choose? and who would u choose ya Masriyya?
I agree with u that any president must serve only 2 terms maximum.

wa7ed mn masr said...

جار القمر : أرجو أن تعيد قراءة البيان جيداً فملاحظاتك هى عكس ما يقول البيان تماماً فسبب صدور البيان ليس "عندما حاول تيار قبطي .. الدخول في الحياه السياسيه المصريه" كما تقول
و لكن السبب هو " في الفترة الأخيرة ازدياد وتيرة الحديث عن موقف الأقباط من الدعوة للتغيير السياسي في مصر، وظهور اتجاهات تريد تشكيل الأقباط في فصيل سياسي منفصل عن السياق المصري العام، الأمر الذي يكرس مفهومي الطائفة والأقلية الدينية " كما يقول البيان ،و هذه الإتجاهات التى يتحدث عنها البيان هى التى يمكنها أن تستفيد من المفاهيم الطائفية

تقول "كنت اتمنى ان أرى بيانا يرفض كل اشكال الحزبنه و التسييس الديني" و مرة أخرى ستجد أن البيان يعلن بوضوح "نرفض رفضاً قاطعاً كل محاولات تمزيق الوطن على أسس دينية أو طائفية أياً كان مصدرها، وفكرة التمييز السياسي على أساس ديني أو طائفي أو عائلي، والأحزاب الدينية والدولة الدينية، كما نرفض بشدة الابتزاز الطائفي تحت أي مسمى أو سبب. وانطلاقا من ذلك نعلن رفضنا القاطع لفكرة التمثيل الطائفي في المجالس الشعبية والتشريعية أو التوظيف الطائفي أو العائلي في الوظائف العامة. ونؤكد رفضنا للتعامل مع الأقباط بوصفهم فصيلا سياسيا أو طائفيا منفصلا. وندعو جميع المصريين إلي العمل من أجل إلغاء كل مظاهر التمييز في المجتمع المصري، بما فيها مظاهر الوساطة والمحسوبية وتوريث الوظائف العامة فضلاً عن التمييز الطائفي والديني، ولنعمل معاً من أجل الوصول إلى اليوم الذي تكون فيه معايير الكفاءة والنزاهة هي القيم الرئيسية التي يؤمن بها كل المصريين في تزكيتهم للقيادة والإدارة
..
كنت تتمنى أيضاً أن يكون الموقعين مسلمين و مسيحيين و يمكنك أن ترى أن القائمة الأولية تضم عدداً من أبرز المثقفين المصريين مسلمين و مسيحيين
يمكنك أن ترى أسماء عمرو كمال حمودةو نبيل عبد الفتاح و نادية رفعت على سبيل المثال لا الحصر
البيان ظهر بمبادرة وطنية لرفض محاولة تريد تشكيل الأقباط في فصيل سياسي منفصل عن السياق المصري العام و بالتالى رفض أى شكل لا يعتمد على مفهوم المواطنة الكاملة و هو مفهوم بذل العديد من الموقعين على البيان -مسلمين و مسيحيين - جهوداً كبيرة لتكريسه منذ إزدياد حدة الإحتقان الطائفى مع نهايات فترة حكم الرئيس السادات ، و يمكنك الرجوع للعديد من كتابات نبيل عبد الفتاح و سمير مرقس الذى حصل منذ شهور قليلة على جائزة دولية من أحد أبرز الأكاديميات الأوربية لجهوده فى تكريس مفهوم المواطنة و جهوده فى مجال الحوار الإسلامى المسيحى
و من الواضح من عنوان البيان أنه دعوة للمساواة و المواطنة الكاملة لكل المصريين بغض النظر عن أى إعتبارات أخرى غير كونهم مصريين و بهذا ينتفى ما تراه أنت مضحكاً فلا يوجد فى البيان حديث عن الأخر،الحديث هنا فقط عن المصريين

أخيراً نظرأ لرغبة العديد من الأصدقاء مدونين و غير مدونين، مسيحيين و مسلمين بالتوقيع على البيان فيمكنك أن تجد رابط فى مدونتى يمكن الجميع من التوقيع على البيان

Tamer said...

If it is for me I will pick M.H.Haikal, but it should be for the people after watching & listening for each one carefully in a fair presidential campaign.
The mentality of the hero & the leader who will lead the nation is no more valid, it's enough with Heros & hestorical leaders, we need an ordinary person like you & me who has one thing not available in Mubarak called ''DAMEER''

R said...

بالمناسبة يا واحدة مصرية، البيان تحول لعريضة كي يتمكن عدد أكبر من التوقيع عليه.

ونجاحه-في رأيي ورأي كثيرين-يتوقف على تنوع الاتجاهات الدينية والسياسية بين الموقعين. سيكون شكله غريب لو بيان يوقعه مسيحيون فقط، فسيصير كأنّه عريضة تظلم !
ـ

R said...

"Osama Fawzy and Yussef Shahine"
Hehe...
The number of signatures is very little now; it's like the group who read the draft and commented on it. It should become public now and anybody is welcome to sign; not only Yussef Shahine, but even Abdel Sabour Shahine and Safwat el Sherif for example...

A7mad said...

Thank u, Tamer. I agree with u completely and ur blog is really good, especially the A7mad Matar poem at the beginning. : )

Tamer said...

thank you ahmed for the decent complement.

sertac cesur said...

uzamax