Tuesday, May 17, 2005

كفايه..التعديل(المعكوس)يُمهد للتوريث،ويغل يد المحكمة الدستورية

كفايه


تتابع الحركة المصرية من أجل التغيير "كفايه" ببالغ من القلق والدهشة، ما يطرأ على الدستور المصرى من محاولة "معكوسة" لتعديل المادة 76، بداية من إعلان رئيس الجمهورية، ومروراً بالمناقشات والمداولات الرسمية، ونهاية بموافقة مجلسى الشعب والشورى، تمهيداً لطرح التعديل المقترح على الاستفتاء العام فى 25 من مايو الجارى، بنتيجة متوقعة سلفاً ..


وقد اشتمل التعديل المقترح والمكون من أربعة عشر فقرة لمادة واحدة ..!!، على تفرقة بين المواطنين المنتمين لأحزاب – رُخِصَ لها وحُظِرَ على غيرها – عن غيرهم من المستقلين، بل بين ذات المنتمين للحزب الواحد من أعضاء الهيئة العليا دوناً عن غيرهم، كما حظر على أعضاء المجالس النيابية والمحلية تزكية أكثر من مرشح، واشترط للتزكية صدورها من مائتين وخمسين عضواً، مطعون أساساً فى شرعية عضويتهم.

كما أطاح التعديل بخمسين فى المائة من القضاة، مستبدلاً إياهم بشخصيات غير مستقلة، فيما يسمى بلجنة الانتخابات الرئاسية، وحصَّن قراراتها ضد الطعن عليها أمام القضاء، وأعجز التعديل القضاة عن الإشراف الفعلى على الاقتراع بجعله فى يوم واحد..! وقصره على اللجان العامة فقط دون اللجان الفرعية، وتوسع التعديل فى ضم هيئات أخرى للقضاة تحت مسمى الهيئات القضائية.

كما ورَّط التعديل المقترح محكمتنا الدستورية العليا فى رقابة سابقة – بعرض القانون عليها قبل إقراره – لغل يدها عن رقابتها اللاحقة المنصوص عليها فى الدستور والقانون ..


وحركة "كفايه" إذ ترى فى تلك المحاولة – التى أوشكت على الانتهاء – عصفاً بدستورٍ هو فى حقيقته مهترئ ومعطل، ودهساً لمبادئ وقيم ومواثيق وأعراف دولية مستقرة فى كل النظم، وقفزاً على واقع مصرى أليم ستزيده تلك المحاولة آلام وجراحات وإحباطات، فإنها تؤكد أن تلك المحاولة المعكوسة، جاءت لتكريس الوضعٍ الحالي بسوءاته المعروفة، وللتمهيد لصيغة مستقبلية تضمن للوارث المنتظر ظهوراً طال الحديث عنه ..!

و"كفايه" التي كانت أول من دعا لمقاطعة الإستفتاء،وهى بصدد رفض تعديل المادة 76 من الدستور نصاً وروحاً، معنى ومبنى، شكلاً وموضوعاً، ستواصل مواجهة تلك المحاولة وغيرها بشتى صور المواجهة السلمية، مُعتصمة بإجماع وطنى حولها يزيدها إصراراً وقوة وصلابة .


الحركة المصرية من أجل التغيير

لا للتمديد.. لا للتوريث

موقع الحركة:

www.harakamasria.com



المنـــــــــدرة:

www. harakamasria.net

2 comments:

Anonymous said...

No one likes what this corrupted regime is doing, and we believe more and more every day that a change is bound to happen. However, I want to disagree with the concept of boycotting the election. I think we should be active, choose to participate and say "NO" rather than just being passive!

Kfaya ba2a

Egyptchampion said...

It's not being passive to boycott a stupid choice! It's being active. Boycotting is active. Suppose there was an istifta2 asking u: "Would u like to die with a gun, or would u like to die with poison?" Would u accept these 2 stupid choices? Will u go and choose one of them to be 'active' ?
This is just what they are asking us to choose between. Dying with a gun or dying with poison.
Thank u. We all love Egypt, and we all say KIFAYA. KIFAYA forcing me to choose from among stupid choices that are both wrong.
Thank u.