Sunday, July 03, 2005

توضيح من كفايه بشأن"تحالف الإخوان"

الحركة المصرية من أجل التغيير

لا للتمديد.. لا للتوريث

كفايـــــــــــــــــه

توضيح بشان موقف الحركة من الإنضمام

لـ"التحالف الوطني من اجل الإصلاح والتغيير"

نشرت بعض وسائل الإعلام المصرية والعربية ما يُشير إلى إنضمام الحركة المصرية من أجل التغيير"كفايه" إلى "التحالف الوطني من أجل الإصلاح والتغيير"، الذي أُعلن بمبادرة من جماعة"الإخوان المسلمين" يوم30 مايو الماضي.

ويهم حركة"كفايه" أن توضح موقفها من هذا التحالف، على النحو التالي:

أولاًُ: الحركة من حيث المبدأ مع كل جهد وطني مخلص يسعى لتجميع الطاقات الوطنية، ويستهدف حشد قوى المعارضة في مواجهة الإستبداد، من أجل تحقيق المطالب الديمقراطية.

ثانياً: ترى "كفايه" أن الظروف الموضوعية الضرورية لإنجاح أي عمل جهودي مُنظم لم تنضج بعد في مصر، وأن التسرع في طرح هذه الفكرة، وإستباق نضج الحوار بين مختلف القوى الوطنية والديمقراطية، تحقيقاً لبعض المكاسب السريعة، يضر ضرراً جسيماً بهذا الهدف النبيل، ويعطل سبل الوصول إليه، الأمر الذي يحتم ضرورة التأني وعدم القفز على مراحل الحوار الطبيعية لبناء هذه الجبهة المأمولة.

ثالثاً: بناء على ما تقدم، فأن الحركة المصرية من أجل التغيير "كفايه"، تعلن بوضوح أن كل ما نُشر من أنباء عن إنضمامها إلى "التحالف الوطني من أجل الإصلاح و التغيير" عارً من الصحة، ولا يتسق مع الموقف الذي أعلنته الحركة لمن فاتحها بشأنه، ويتناقض مع مواقفها المُعلنة على كافة المستويات، وفي مختلف وسائل الإعلام.

القاهرة 2-7-2005

5 comments:

R said...

من الرسالة الطويلة المعقّدة دي، أفهم شيء واحد: كفاية لم تنضمّْ لذلك التحالف، أم هي "سنتنتضمُّ"؟
هل حماس كفاية هبط فجأة أم هناك تخطيط تحت المائدة؟

Darsh-Safsata said...

لا اعرف اين يكمن الخلط يا رامي فانا ارى ان الرسالة واضحة وهي ان كفاية لن تنضم ولكنها تركت الباب مواربا :)عادي يعني

arabesque said...

مبروك يا جماعة، أخيرا محدش هيصطبح تاني بخطوط سمير رجب الفاصلة...النظام قلشه خلاص، والحقيقة أنا مستغربة ازاي النظام قدر يشيله بالشكل دا يعني بالبساطة دي، والدي رأيه انه خلاص جمع ملايين من موقعه السابق ويقدر يعد "يتمتع" بيهم- دوره خلص يعني هيعمل ايه تاني، بس أنا مش مصدقة انه هيقدر يبعد عن مواقع السلطة بالسهولة دي... يعني اللهم لا شماتة لكن أهو عبرة ان كل شئ مصيره الزوال
مريم

hhmohammad said...

الواضح أن الإقصائيين في حركة كفاية هم المسيطرون وإلا فليس هذا هو وقت الحركات الطفولية والشكوك والإقصا بينما الوطن ينتظر من الجميع خصوصا من يدعون الطنية مثل حركة كفاية ينتظر منا التجرد والنزاهة والإستعلاء علي شهوات الكراهية والحقد الموروث والمعارك الفكرية التي ليس هذا أوانها واتبدال ذلك كله بروح الفداء للوطن والعمل علي إنقاذ سفينته التي تغرق بنا جميعا

sertac cesur said...

uzamax