Friday, October 07, 2005

برافو..... محمد البرادعي



نستطيع ان نهنىء انفسنا و نهنىء محمد البرادعي الذي إستطاع بجدارة أن يرضي الولايات المتحدة الامريكية و يحتفظ بمنصب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية لأكثر من ثمان سنوات كانوا من أحرج ما يكون و أعتقد أنه يستحق بجدارة جائزة نوبل كمكافئة امريكية على إخلاصة و طاعته و هذا في راي هو السبب الحقيقي لفوز البرادعي مناصفة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بجائزة نوبل للسلام أما السبب الذي أعلنته اللجنة النروجية المسئولة عن الجائزة فكان
للمجهودات التي بذلتها الوكالة و مديرها محمد البرادعي من اجل منع أستخدام الطاقة النووية في اغراض عسكرية و التاكد من أن أستخدامها في الأغراض السلمية امن و هو في رايي سبب لم يتحقق على الإطلاق فالسبب ساذج و مفضوح
فلازالت إسرائيل تتملك ترسانة من الأسلحة النووية و قد غضت الوكالة الدولية الطرف عنها كما أن الهند تمتلك الأسلحة و الرؤس النووية و لم تتحرك الوكالة ضد ذلك و لن أتحدث عن الولايات المتحدة الأمريكية نفسها التي تمتلك و تطورالأسلحة نووية لكن الوكالة و مديرها دائما لم تشغل إلا بمواجهة الدول التي لا ترضى عنها الولايات المتحدة الأمريكية .
منذ بضعة سنوات عندما تولى محمد البرادعي منصب المدير العام للوكالة شاهدت له حديثا على التلفزيون المصري و قد قال فيه ان احدا لا يستطيع ان يطالب إسرائيل بوقف نشاطها العسكري في المجال النووي لانها طبقا للقانون الدولي لا يوجد ما يشوبها لانها غير موقعة على إتفاقية منع أنتشار الأسلحة النووية .
و هكذا بدأ البرادعي الدبلوماسي السابق في وزراة الخارجية المصرية مشواره كمدير للوكالة و إستطاع الإستمرار لانه أرضى الكبار و كان كلعبة الماريونت التي تحركها الخيوط الأمريكية
و علاقة الولايات المتحدة الأمريكية بالوكالة هي علاقة وطيده تحرص عليها الوكالة فالولايات المتحدة الأمريكية هي عضو هام و ممو ل رئيسي و لها تأثير مباشر على جميع أنشطة الوكالة الدولية للطاقة الذرية .و يبدو ان البرادعي قد إستوعب الدرس و راى جزاء من يقف في وجه الإدراة الأمريكية عندما حرمت الإدراة الأمريكية أحد الشرفاء من أبناء مصر من منصبة الدولي و وقفت ضد حق الدكتور بطرس غالي في ولاية أخرى كأمين عام للأمم المتحده بعد ان تجرأ و وقف في وجه الظلم الأمريكي و طالب بتحقيق دولي في مذبحة قانا التي قامت بها اسرائيل بقيادة السفاح شيمون بيريز ضد مخيمات اللاجئين العزل و قد رفضت الولايات المتحدة إجراء مثل هذا التحقيق مما ادى لفقدان الدكتور بطرس غالي لمنصبه , و زي ما بنقول البرادعي لعبها صح و سلك السكه الكسبان و حتى و لو كانت أسباب الجائزة زائفة لسلم زائف ففي النهاية هي جائزة دولية و سوف يذكر التاريخ أن البرادعي قد حصل عليها و لا يهم وقتها ان كان الحصول عليها شريفا 100% أو 50% أو حتى 0% .

12 comments:

kareem said...

أعتقد ياشاهيناز أنك لا تختلفى كثيرا عن الكثيرين من الشرق أوسطيين العرب الذين لن تتغير نظرتهم الى الولايات المتحدة على أنها شيطان أكبر مهما فعلت لتحسين صورتها ومهما حاولت أن تساعد العرب على التخلص من الطغاة الجاثمين على أنفاسهم ، ولقد إتضح لى هذا جليا من لهجتك التهكمية على فوز الدكتور البرادعى بنوبل الذى أرجعته الى وقوف الولايات المتحدة بجواره لأنه كان يعمل لصالحها ، وأعتقد أننا نحن العرب لن نخرج من هذه الدوامة التى أدخلنا فيها أرباب الفكر الوهابى المتطرف الذين نجحوا - على الرغم من إختلافنا - معهم من غسل أدمغتنا وإقناعنا بأن الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة قوى تعمل فيما لا يخدم مصالحنا على الإطلاق .. وأنها تستهدف تدميرنا ( وكأننا نعيش فى بلهنية من العيش ولسنا مدمرين بالفعل بفعل عوامل أخرى يدركها الجميع جيدا ) .. الى آخر هذه الأشياء التى تحدثت عنها والتى لم تتحدثى عنها أيضا فى تعليقك على فوز البرادعى بالجائزة .
وإننى أرى أنه من حقى أن أسألك الآن : لماذا ذكرت إسرائيل والهند .. بوصفهما دولتين تمتلكان أسلحة نووية ولم تذكرى باكستان وإيران ... هل هو الإرث الإسلامى الثقيل الذى يجعلنا نتحيز إلى من يتفق معنا فى معتقداتنا الدينية حتى وإن كان يتحدث بلسان آخر غير لساننا ... ونقف فى وجه من يخالفنا دينيا حتى وإن كان من أقرب الأقربين الينا ؟؟؟ .
لماذا تغفلين نصف الحقيقة ؟؟؟ إن إمتلاك الهند وإسرائيل أسلحة من هذا القبيل يعمل على خلق توازن للقوى داخل المنطقة أمام الوحشين النوويين الآخرين ( إيران وباكستان ) اللذين لا يأمن عاقل جانبيهما لأسباب يدركها جميعنا .
باكستان تحوى قدرا لا بأس به من العقول القاعدية اللادنية ( نسبة الى القاعدة وبن لادن ) وإيران تضم أدمغة تربت على أيديولوجيات الثورة الإسلامية التى أوشكت أن تصدر تعاليمها فى كل بقعة من بقاع العالم ... فهل تستكثرين على الهند وإسرائيل أن يمتلكا هذه الأسلحة حماية لأمنهما القومى ؟؟؟
إن المعاهدات الدولية لا تلزم سوى الدول التى وقعت عليها ، والبرادعى لم يخطىء عندما صرح بأنه لا يستطيع أحد أن يوقف نشاط إسرائيل النووى ... لأن القانون الدولى الذى يجب على جميع أعضاء المجتمع الدولى أن يحترموه يؤكد ذالك ... فلا تلومى البرادعى أو إسرائيل ولكن لك أن تلومى الدول العربية الحمقاء التى وقعت بكل سذاجة على معاهدة منع إنتشار الأسلحة النووية دون أن تضع فى إعتبارها أن جارتها ( إسرائيل ) التى يرى البعض أنها تمثل تهديدا لإستقرار المنطقة لم توقع على هذه المعاهدة !!! .
علينا قبل أن نلقى اللوم على أمريكا والسويد وإسرائيل ... الخ ... أن نبدأ بلوم أنفسنا ... فهى التى تستحق كل اللوم لأننا نحن الذين وضعنا أنفسنا فى هذا المكان ... وليس أمريكا ولا إسرائيل .. ولا غيرها .
علينا أن لا نلوم إلا أنفسنا .

ألِف said...

أنا لا أحب أن أعيش في نظرية المؤلمرة الصهيونية الأمريكية، و أعتقد أن ضعفنا منبعه منا في الاساس.

كما أني على عكس كريم أؤيد امتلاك إيران أسلحة نووية، لأن هذا هو السبيل إلى التوازن حيث أن القوى الأخرى التي ذكرها بدأت بتملك الأسلحة النووية أولا، و لأن التاريخ علمنا أن العالم لا يحترم إلا من يحترم نفسه، و ذلك بالرغم من رفضي للتسلح عموما و النووي خاصة بل و حتى لتقنية الطاقة النووية السلمية.

لكن في الوقت نفسه أرى أن البرادعي قد تصرف بحرفية، بل و أكاد أقول و بانحياز إلى إيران عندما أعطى - و لا يزال - يعطي الوقت الكافي للمفاوضات، و الوقت مكسب لإيران. كما أنه لم يتسرع بإصدار تقارير تبصم فيها الوكالة لأمريكا بأن إيران لديها أو تسعى لصنع أسلحة نووية.

لكن علينا أن نتذكر أن عمل الوكالة محكوم بقوانين دولية و اتفاثات، أي أن البرادعي لا يستطيع أن يقود الوكالة لمحاسبة إسرائيل خارج إطار الإرادة الدولية، التي تقودها أمريكا طبعا، لذها فإن عمل البرادعي على إبطاء التيار هو أمر يحسب له و ليس عليه، و بالذات في ظل الأمثلة التي سقتيها يا واحدة مصرية من حالات لدول أخرى لم تضغط فيها أمريكا.

A7mad said...

Alef, I agree with u 100%, and THANK U for that reply. And thank u, Kareem in your objective opinions, though I may disagree with some of them, but respect your style.

Let me point out the following:
1- Everyone knows the Nobel prize is a Swedish prize that has no relationship to the USA.
2- WHY DID THIS EGYPTIAN REGIME AGREE TO SIGN THE NUCLEAR NON-PROLIFERATION TREATY AND ALWAYS RENEWS ITS SIGNATURE THOUGH ISRAEL HAS NOT SIGNED, and every time Mubarak says we won't renew it and then he renews it. Why blame Baradei for Mubarak's stupidity?
3-What did the USA gain by Baradei getting the prize now? He still has this full 3rd term to complete, and can do anything he wants now. If he wants to oppose America now, and if he does that, what will America do? Take the prize back from him???
Congratulations to Baradei and now he has more power to do whatever he wants, and let us judge him by the actions he will do after winning this supportive prize.

wa7da_masrya said...

ما هي نظرية المؤامرة و مين إخترعها من حقي أن أقول رأي كما يمكن لأي شخص أن يقول رأيه فيتفق أو يختلف أما التحاليل و البحث عن أسباب او دوافع او الصفات الوراثية و التاريخية التي أدت بكاتب ما ان يكتب ما كتب فهو شيء يعني في رأي ملوش أي لازمة ثم مين شاهيناز دي ؟

kareem said...

مين شاهيناز دى ؟؟؟!!! .
أعتقد أن صاحبة هذه المدونة تدعى شاهيناز ... هذا هو ما أعرفه جيدا ... ولا أعرف ماهو السبب الذى يدعوها إلى أن تنكر ذاتها وتسأل مثل هذا السؤال ؟؟؟ .
وبصرف النظر عن الأسباب التى تدعوها الى التخفى بعيدا عن إسمها الحقيقي فإننى لا أستطيع أن أفهم هذا .
على أية حال سواء أكان إسمها شاهيناز ... أو تفضل أن ندعوها " واحدة مصرية " الأمر لن يختلف كثيرا المهم فى الأمر هو أن نستطيع أن نتفهم بعضنا البعض أكثر من ذالك .
وعلى أية حال فإننى أستغل مداخلتى تلك لكى أتضامن مع شاهيناز أو " واحدة مصرية ضد الهجوم الذى شنته عليها صحيفة روز اليوسف اليومية على صدر صفحتها الأولى ... مدينا الأسلوب الوقح الذى لا تجيد الصحيفة - للأسف الشديد - سواه عندما وصفت مقال شاهيناز الأخير " برافو ... محمد البرادعى " بأنه مقال سخيف ... وهذا الأمر إن دل على شىء فإنه لايدل سوى على إنحطاط المستوى الأخلاقى لمحررى هذه الصحيفة التى يشرف على إصدارها أعضاء لجنة السياسات بالحزب الوطنى الحاكم والذين يعرف القاصى والدانى مدى تجنيهم على بلادنا وتسببهم فى خرابها .
تقبلى تحياتى
عبدالكريم نبيل سليمان
الإسكندرية / مصر
http://kareemamer.tk

Taher said...

واضح انى جيت متاخر فى مدونة كانت من اكثر المدونات تعليقا وتشويقا واختلافا و و و الخ
المهم
انا اتفق مع كتاب هذه المدونة فى موضوع الجائزة ودا واضح زى الشمس

ولكن لى أسئلة على كلام كريم
متى كان الارث الاسلامى ثقيلا ومن أدخل الاسلام فى الموضوع احنا بنتكلم كدول عربية دا اولا

ثانيا انت ايه رايك فى العراق دلوقتى لو ملت احصائية بالقتلى جيعدوا العشرين الف مستريح واحتمال اكتر

ثالثا انت رايك ان امريكا تيجى تحرر مصر من الطغاة و و و االخ وفى الاخر يحصل الى حصل فى العراق

اعتقد انك محتاج تعقلها مرة تانية علشان مصر

بالمناسبة نظرية المؤامرة مش موجودة دى بقن نظرية الامر والتنفيذ يعنى بكل بساطة هم يأمرو واحنا ننفذ

محمد المصري said...

الاخت واحدة مصرية

الرجل حاول بكل ما اوتي من قوة هو والخبير النووي (هانز بليكس) لاثبات ان العراق ليس لديه اي اسلحة نووية ورفعا بذلك تقريرا الى الامم المتحدة في فبراير 2003 ولكن الطغيان الاميركي كان قد بلغ مداه ولا سبيل الى منعه بشتى الطرق ..

ونظرا لموقف الرجل المشرف فقد عارضت الولايات المتحدة بكل السبل التمديد له لرئاسة الوكالة الدولية للطاقة الذرية لفترة ثالثة .. ولكنها وجدت معارضة شديدة من جميع الدول الاعضاء فاضطرت للموافقة على التمديد له على مضض ..

والعلاقة بين البرادعي وامريكا في توتر دائم منذ حرب العراق ..حتى ان مسئول لجنة جائزة نوبل قال بالحرف الواحد : " هذه الجائزة ليست ضربة في ساق امريكا " وفي هذا اشارة الى ان الرجل يضع في الاعتبار الحساسية المفرطة من امريكا تجاه د.البرادعي ..

وارجو الا تكوني قد نسيت محاولات الامريكان المضنية لتشويه صورته تارة باتهامه يالتستر على (برنامج نووي مصري سري) ومرة اخرى بالتصنت على مكالماته الهاتفية بدعوى انه (كمصري مسلم) : " لا يبدي حزما كافيا تجاه ايران المسلمة)

ارجو ان اكون قد ساهمت يتغيير وجهة نظرك تجاه د. البرادعي

فرى said...

مع كامل احترامى و تقديرى للأخت واحدة مصرية .. الا انها فعلا نظرية المؤامرة و لا وقت لمناقشتها الآن .. و لا فائدة ايضا ..
نظرية المؤامرة التى تسمح لنا ببساطة بالطعن فى شرف اناس مصرييين عظماء ى لشيئ فى الوجود سوى تردد اسم امريكا بأى طريقة فى الموضوع
و فعلناها قبلا مع الدكتور سعد الدين ابراهيم و الدكتور أحمد زويل و الدكتور ايمن نور و اآن مع البرادعى

و اسأل الأخت العزيزة واحدة مصرية .. هل لديك دليل قاطع يطعن فى شرف و نزاهة البرادعى؟
هل لديك دليل قاطع فى انه تواطأ مع امريكا؟
هل تكفى الشبهات و الظنون للطعن فى شرف الناس؟
يا اخت واحدة .. لو ان النظام الظالم لا سمح الله القى القبض عليكى .. و تحركت امريكا أو المنظمات الخارجية للدفاع عنك .. فهل هذا يجعلك خائنة و عميلة؟
طبعا من حق كل واحد لن يدلى برأيه .. و لكن ليس من حقه الطعن فى شرف الناس بدون دليل واضح

و لا ايه ؟

و شكرا

فرى

wa7da_masrya said...

كنت أتابع محمد البرادعي منذ أن تولى هذا المنصب و حقا أنا ارى انه لا يستحق جائزة نوبل للسلام من اجل السبب الذي ذكرته لجنة نوبل المسئولة عن منح الجائزة فالرجل لم يكن يفعل إلا ما يطلب منه من الدول الكبرى المؤثرة و الممولة لكل أنشطة الوكالة و هو شيء لا يخفى على أحد ماذا فعل البرادعي في الملف الإسرائيلئ؟؟؟ لا شيء و ملف الهند و باكستان؟؟؟ لا شيء و حتى في مصر لم يحاول البرادعي أو الوكالة أن يقدم النصيحة لمصر او الوعي للشعب المصري حتى تقوم مصر بإستخدام الطاقة النووية في المجالات السلمية او حتى أي دولة عربية أخرى في النهاية كان البرادعي و الوكالة ينفذون الرغبات الأمريكية و الأروبية فقط و لم يكن للبرادعي أية مواقف أو مجهودات مميزة تستدعي أن يحصل على جائزة نوبل للسلام أرجو يا جماعة ان لا نخلط الأوراق فما علاقة البرادعي بأيمن نور و لا سعد الدين إبراهيم ؟؟؟؟؟ لست بصدد مناقشة من هم عملاء لامريكا و مين لا فهذة تهمة ساذجة أوي لأن لو كل واحد سمع كلام أمريكا أو حافظ على مصالحها او حصل منها على شيء حنسميه عميل و خاين يبقى بالشكل ده ناس كتيرء وأوي حتكون عملاء و لا ننسى ان اكلنا و عيشنا من القمح الامريكي

Anonymous said...

Hey, you have a great blog here! I'm definitely going to bookmark you!

I have a mets t shirtholden t-shirt site called Holden Tees. We're a small company and we sell shirts and stuff.

Come and check it out if you get time

-Holden Tees

khodor awarki said...

هكذا تم التخطيط في واشنطن << لبيريز - تشيني >>عوضا عن سايكس بيكو و هكذا يرسم لمستقبل 300 مليون عربي .
من لراية تقود اطفا لنا بعيدا عن مستقبل اسود؟؟؟


الملل العربي من حديث المؤامرات الاْمبريالية مبرر ..ولكنه غير نافع ولا يمت الى الواقع ولا يسهم في المستقبل ..هل هناك تاْمر غربي وتحديدا امريكي على العرب (صرنا نخجل من كلمة الاْمة العربية) ؟؟ نعم هناك تاْمر و الاْنكى هو علنيتها و استهتارها بقدرتنا على المواجهة بوصفنا قطعانا من القبائل الجاهلية التي تشترى مصائرها من سادتها و شيوخها باْكياس الذهب تماما وفق القاعدة التي مكنت لورنس الاْنكليزي من فتح الطريق الى العقبة بقوات البدو المدفوع ثمنها من الاْصفر اللامع ..هل يستمع احد الى هذا النداء قبل فوات الاْوان ؟؟؟

ان كرهنا للعدو لا يمنع باْن نفرق بينه وبين شعوبه فالاْمريكي العادي ضحية نظام قمعي ديكتاتوري يمنع وصول الحقائق ويكبت الحريات ويعادي الديمقراطية لذلك فقد يستغرب البعض القول باْن الحليف الاْول للعرب هو الشعب الاْمريكي(..), التيارات الواعدة فيه التي تحاول كسر العزلة من حولها و ايصال صوتها الممنوع من الظهور او الوصول الى ابعد مما تقدر عليه وسائله البسيطة مقارنة باْلة التريليونات الاْعلامية السلطوية المرتبطة بلوبي المال و السلاح و النفط فكل الاْمبراطوريات الاْعلامية الاْمريكية يملكها او يشارك في ملكيتها نفس اللوبي الاْنف الذكر و مثالا على ذلك فقد يكون من المفيد ان نذكر ان اكبر المساهمين في المجال الاْعلامي الاْمريكي تمويلا هي شركة لوكهيد عبر شركات واجهة وهي شركه انتاج الطائرات الحربية الاْولى في اميركا (..) .

واعداء احرار اميركا هؤلا ء هم انفسهم اعداء العرب.

العدو و الاْهداف :


في نهاية الحرب الباردة اوائل تسعينات القرن الماضي ادركت النخب الحاكمة في الولايات المتحدة الاْمريكية و اللوبيات التي تمثلها ( الشركات العابرة للقارات و شركات السلاح وشركات النفط و مجتمع المال وهؤلاء من ترتبط بهم كل الشخصيات التي تصل الى مواقع النفوذ )و الطبقات التي ترتبط بها مصلحيا و ايديولوجيا(اليمين العرقي الاْبيض ,اليمين الاْصولي الصهيوني , العنصريون الخائقون من تاريخ نسيه المسلمون حين وصلوا الى فيينا, الاْكاديميون الممولون من النخبة الحاكمة و مراكز الاْبحاث والدراسات الضخمة التمويل في سبيل مصالح نظام الحزب الواحد الاْمريكي الحاكم "حزب المصالح" )

- هؤلاء ادركوا ان القوة الجبارة التي يملكون مفاتيحها لم يعد يستطيع الوقوف في وجهها ووجه نفوذها في العالم اي عائق, و استقر الراْي على تحويل العالم الى امبراطورية نفوذ امريكية يقفون هم على راْسها غارفين وحدهم من خيراتها في الوقت الذي يموت الملايين جوعا في افريقيا و العالم الثالث و يقتل البرد والجوع في اميركا نفسها الاف المشردين يوميا (عدد شحاذي اميركا الذي ينامون في الشوارع و المزابل 18مليون انسان !!) مستعملين وسائل عدة لتحقيق ااهدافهم الاْجرامية البحتة في الاْثراء و السلطة (تماما مثل اسطورة دراكولا الذي لا يشبع من الدماء) ومنها :

- النفوذ السياسي العالمي – المبني على حاجة الاْنظمة الى ا لضمان الاْمريكي لوجودها واستمراريته ( العالم الثالث و الدول الاْعرابية الخ) و المستند الى اسس لا تحميها القواعد الشعبية المحلية,و نفوذ اخر مستمد من مصالح النخب الدولية الاْخرى المحتاجة الى قدر من السماح والتعاون الاْمريكي معها لتستطيع تخطي مشاكلها او تثبيت مواقعها ( اوروبا ,روسيا, الصين الخ.. )

- القوة العسكرية المطلقة التي لا تجاريها او تنافسها بعد سقوط الاْتحاد السوفياتي اي قوة بما فيها الصين المتاْخرة تكنولوجيا عن اميركا بثلاثين عاما على الاْقل و اوروبا التي تملك اميركا داخلها تاْثيرا يخمد محاولات نهوضها.
القوة المالية الساحقة التي تتحكم بمفاتيح اقتصاديات العالم ويكفي ان نعلم ان ازمة مليار اسيوي في ثماني دول (نمور اسيا ) التي حطمت النهوض الاْقتصادي لاْندونيسيا و تايلند وماليزيا وغيرها من بلدان شرق اسيا تسبب بها مضارب مؤلف من كونسورتيوم مالي امريكي.

- القدرة على التاْثير الذي لا يرد في المنظمات و المؤسسات الدولية ( امم كوفي عنان المتحدة , البنك الدولي ,صندوق النقد الدولي ,وكالة منع ايران من امتلاك الطاقة الذرية مع السماح لاْسرائيل بذلك باْدارة قالب مصري محشو بمضمون روبوتي هو البرادعي..الخ)

- الالة الاُعلامية الهائلة _ وكالات الاْنباء العالمية التي تبرز ماتريد وتخفي ماتريد- الفضائيات العالمية الممولة عن طريق الاْعلانات التي تمثل السوق

الاْمريكية 80% بالمئة منها ( بيبيسي – مارلبورو – الخ) و ايضا عن طريق التمويلات الصديقة لفضائيات وصحف وكتاب و مواقع انترنت عبر نفس الجهات التي مولت الكونترا في نيكارغوا وانقلاب رفعت وخدام في سوريا ومولت اسكات اصوات حرة في الصحافة العربية عبر شراءها بالمال (اخر انجازاتها شراء جريدة السفير اللبنانية 52% بمبلغ خيالي من احد اثرياءالعرب (...) و طرد الصحافي الوطني العروبي الكبير ابراهيم الاْمين منها )

- ومن ادواتهم التي تعمل بصيغ مستقلة (وعلى قاعدة هذه اموال بين ايديكم وهذه الاْهداف المرسومة لكم والباقي متروك لتقديركم) هي مراكز التبادل الثقافي و النقابي والاْعلامي ولجان دعم الديمقراطية والمعاهد الاْكاديمية التي تستضيف في اميركا سنويا ما يفوق السبعين الف كادر وصانع راْي من انحاء العالم الذين يتم دفع رواتب خيالية لهم لفترة لا تتعدى الشهرين (نشرت الصحف العربية الشهر الماضي اعلانا يدعو الصحافيين والكتاب لتقديم طلبات انتساب الى دورة اكاديمية عن وسائل صناعة الراْي العام الحديثة على ان يتقاضى المقبولون ستون الف دولار اميركي !!لدورة من ثمانية اسابيع وهناك يتم ربطهم مصلحيا او فكريا او استخباراتيا و بعضهم يتتطوع في خدمة الاْمريكيين لمجرد الاْحساس انه رجل الاْمريكيين في بلده )

اذا نحن واطفالنا ومستقبل الاْوطان العربية لسنا سوى موضوع ثروة و سلطة ونفوذ لهؤلاء؟؟؟

ان القدرة الهائلة لهؤلاء و اغراء السلطة الذي يمثل اكثر الدوافع قوة لهو خطر فعلي و اقعي معاصر على العرب و المسلمين و المسيحيين (الكاثوليك و الاْرثوذكس خاصة المشرقيين)...لماذا؟؟؟؟

لاْن لنا معزة خاصة في قلوبهم(......) نسيناها نحن اما هم فواعون تماما لها , نحن امة من 300 مليون عربي لا يجمعنا التاريخ و الثقافة و اللغة و الدين والموروث الشعبي فقط بل تجمعنا المصلحة المشتركة والتناغم الفطري و شعور الاْخوة الغالب على رغم الرواسب الاْعلامية التي تزرع في عقلنا الباطن مثال :

... ان خيالا خصبا لاْمريكي متاْمر يرى فيما يرى النائم ان الدول العربية المتنافسة قررت توحيد جهودها لدواعي مكافحة انفلونزا الطيور او لدواعي مكافحة السارس او لمكافحة مرض نقص المناعة لدى الاْجيال الجديدة من الاْمراء والرؤساء نتيجة لاْستضافتهم المنزلية الدائمة في قصورهم المتواضعة لهيفا و نانسي وا ليسا وروبي ومن لف لفهم .
توحيد جهود 300 مليون امي عربي وتعليم عشرة بالمئة منهم فقط تعليما عاليا وربطهم بمراكز ابحاث ممولة من اْموال روتانا و من فرق الاْسعار النفطية الخيالية وضخها في مشروع وحدوي واحد يفيد صحة سموهم ومعاليهم وفخامتهم اولا !!! ان خيالا كهذا يثير الرعب القلق على المدى الطويل لدى اباطرة العالم (تصوروا لوتبرع مليونا حاج سنويا لخمس سنين قادمة بتكاليف حجهم جميعالمعهد ابحاث جامعي واحد او حتى لدعم اهل القدس مثلا )وهذا الاْمر مستبعد جدا خصوصا لدى نخب الاْستلاب الثقافي العربي كما لدى الجماهير الغفورة الواقعة تحت التاْثير الاْعلامي المدروس و الموجه والغير متروك للصدف .(لا حظوا انشطة الوليد الاْعلامية والبرامج الشاغلة للشعب بطريقة هستيرية ثم راقبوا دخول الاْسرائيليين معنا الى غرف الخلوة مع عائلاتنا غبر استضافة الفضائيات العربية لهم والتناقض بين ادعاءمحاربة هذه الفضائيات للاْرهاب و البرامج الدينية فيها التي يقدمها اصحاب اللحى الكالحة والوجوه المالحة السلفية التي يكفر كل خطوطها على الاْقل كل من لم يطيل لحيته و حقل تربية القمل في راْسه و يلغي عقله لمصلحة امير جاهل الا بطرق القتل والتفجير و الداعمة للمشروع الاْمريكي العام في اهدافه النهائية حيث ان الفكرة هي ان من لم يعطله عن التفكير العهر الجنسي لقنوات الوليديون وامثاله تتكفل قنوات شيوخ سموهم و دور نشرهم بتعطيل عقولهم نهائيا عبر تحويلهم الى احلام الجنس الاخروي عبر قتل اخوانهم في الدين الكفرة فاْن كانوا شيعة فلرافضيتهم وان كانوا سنة فلبعدهم عن دين الوهابيين الحق على طريقة الطالبان الذين كبروا و تربوا باْموال معروف مصدرها(..)

المستقبل العربي عل ضوء المشروع الاْمبراطوري

قررت المؤسسة الحاكمة في الكون الاْمريكي وضع المنطقة العربية تحت نظرها المباشر بوصفها اولوية مهمة ضمن مشروعها العام للسيطرة واستقر الراْي على تنفيذ اعادة رسم للحدود والدول والشعوب و الطوائف بما يعيد ترتيب الاْمور لمصلحة احد اطراف اللوبي الثلاثي الاْمريكي الحاكم و المشارك عبر ادوات وفئات فاعلة جدا في التركيبة المؤسسة لهذا اللوبي المافياوي الاْسطوري عنيت الصهاينة بشقيهم المسيحي والقومي اليهودي بحيث تغرق التطورات المنطقة العربية ومحيطها الاْسلامي بفوضى دموية تؤدي عبر مراحل الى جعل اسرائيل الدولة الأكبر في المنطقة وشعبها مجتمعا موحدا و امنا وحيدا في الشرق الاْوسط وتم تسليم امر التخطيط الى مراكز الدراسات التي تمثل المطبخ الحقيقي للسياسات المستقبلية التي تعتمدها السلطة التنفيذية بعد مرورها على مراحل التصفية والتطوير لدى الهيئات المشاركة في الحكم وممثلي المصالح المختلفة لاْخذ الموافقة ,وقد تختلف اساليب التعبير والرؤى في التكتيك بين بعض هؤلاء كمثل الاْختلافات التي يتم تضخيمها اعلاميا داخل الكونغرس ( الغير مؤثر فعليا نتيجة وقوع اعضاءه تحت السيطرة الكاملة ان لم يكونوا هم انفسهم شركاء للوبي الحاكم و من يتمرد على ذلك يلقى مصيرا ساْعطيكم مثلا عنه) و بينه وبين الاْدارة التي هي الطرف الذي يتولى التنفيذ والاْخراج فقط .

هل هذا كلام صعب التصديق ؟؟؟ هل ذهبت في خيالي بعيدا ؟؟؟؟( راجع موقع و منشورات مؤسسة heritage.com" " و معهد الدفاع عن الديمقراطية اليميني( )
حسنا كل المعلومات التي ذكرت هنا موثقة نقلا عن مطابخ المؤامرات العلنية فهم يؤمنون باْن العرب لا يقرأون وان قراْو لا يفهمون وان فهمو لا يفعلون (...)

و هذه بعضها :


" خطتتنا هي ان تتحكم اميركا بمصير العالم بوصفها القوة الوحيدة فيه و استيعاب المصالح العالمية جميعا ووضعها في خدمة مصالحنا ولتحقيق ذالك لا يجب ان نتردد في استخدام القوة العسكرية الساحقة الغير قابلة للهزيمة التي نملكها لكي نحقق ذلك ونمنع ليس فقط اي منافسة حالية و منظورة لنا بل يجب ان نحقق السيطرة الكلية القدرة (must be absolutely powerful )على المنافسين في المستقبل البعيد (Harper's Magazine, 0017789X, Oct 2002, Vol. 305, Issue 1829) ديك تشيني

" Defense Strategy for the 1990s تحت هذا العنوان وضعت اللبنات الاْولى عام 1993 من قبل احد التنفيذيين في اللوبي الحاكم الذي ياْخذ تسميات مختلفة وكلها لهدف واحد وهي تنظر للدور الاْمبراطوري الاْمريكي بعد زوال المنافس السوفياتي ومن المفيد قراءة الفقرة المتعلقة بالشرق الاْوسط التي يذكر فيها ضرورة" ان نوفر الاْمن والاْستقرار لاْصدقائنا ومصالحنا عبر فرض وجود دائم عسكري قوي في المنطقة بما يشكل الضمان الوحيد لذلك" تنفيذ السياسة الضرورية التي تمنع مستقبلا اي تهديد غير مسموح به لسيطرتنا او اي تحدي لسياستنا"(اصدقائنا تعني في القاموس الاْمريكي الاْسرائيليون وهذه النقطة يوضحها تصريح اخر لتشيني في اجتماع ايباك " السنوي وهي اللوبي الاْسرائيلي الاْكبر حيث قال " اسرائيل هي الصديق الحقيقي الوحيد لاْميركا التي نتشارك معها قيم الحرية و المدنية". http://www.informationclearinghouse.info/pdf/naarpr_Defense.pdf


" عام الفين وضع برنامج تفتيت المنطقة الى دويلات طائفية موضع التنفيذ الاْولي عبر البدء بالخطوات المطلوبة والمؤدية اليه ومنها :
اجتماعات متكررة لممثلي" القوميات" الشرقية المضطهدة فيما بينها وبين اللوبيات الصهيونية وعبرها مع الكونغرس والاْدارة .. ومنها اجتماع حضره ممثلو الاْشوريين و الكرد السريان والشعب الاْرامي العظيم وممثلون عن جنوب السودان ودارقور والوثنيين السودانيين وممثل عن البطريرك صفير من لبنان وليد فارس وتوم حرب عن ال16مليون لبناني في الاْغتراب و اقباط من مصر ونفس الفئات هذه شاركت في مؤتمرات احدها في حيفا (ارييل) وفي واشنطن مع مؤسسة مشروع دايفيد(هل يعني لكم الاْسم شيئا؟؟؟ هذا المعهد هدفه خلق دولة دايفيد التي سيطرت بالنفوذ والهيبة على كل ممالك الشرق ايام مملكة داوود دون الحاجة لمهاجمتها او احتلالها) اما الهدف المعلن لكل ذلك النشاط فهو عرض المشكلة القومية للاْقليات الشرقية المضطهدة من العرب !!!
(هل تذكرون المشكلة القومية لليهود التي حلت على حساب فلسطين ) و ايجاد حلول نهائية لها ؟!!!! كيف؟؟(28 -5-2000 مكتب. Senator Sam Brownback,)

كم يبعد جنوب السودان عن الاْنفصال ؟؟

هل تسمى منطقة الحكم الذاتي للاْكراد في العراق اي شيء غير دولة ؟؟

هل سمع احدكم بفيدرالية العراق ودستوره الجديد وهل لعنف صدام ضد شعبه في الماضي دور في تهيئة المناخات المطلوبة؟؟

ما الذي ذكر الدارفوريين و النوبيين وووو في السودان بحقوقهم الاْن؟؟؟

وهل يحس احدكم ان الاْمور في لبنان ليست متجهة الى تنفيذ حلم الفيدراليات الطائفية؟؟؟

و هل يعتقد ابله ان فريد الغادري حضر هذه الاْجتماعات بصفته ممثلا عن اقلية البلهاء ام لتمثيل الفيدراليات السورية المرسوم لها ان تكون خمسة فقط( الدرزية والعلوية والسن... سيكون هناك ايضا جمهورية ارض الشمال الحلبي و اخرى في الشام وخامسة للاْصوليين الذين تحتاجهم اسرائيل واميركا لكي تبقي الاْقليات في حالة خوف فيلتجاْ الجميع الى حمايتها (هل سمعتم عن المساعدات الاْسرائيلية لاْريتيريا وتدريبات ضباط عرب في اسرائيل على تقنيات القنص من الجو؟؟؟

"عام 1999 عقد مؤتمر في اسرائيل حضره وليد فارس وحاضر فيه عن مشكلة الاْقليات في الشرق التي سوف تتحالف مع اسرائيل النموذج الديمقراطي الاْوحد في الشرق ( هل عرفتم لماذا يذهب الوسي العراق الى هناك و الغادري وغيرهم ؟؟؟(ليربطواالعلاقات من الاْن مع القوة العظمى المستقبلية). وطالب اسرائيل بعدم التخلي عن الجنوب قبل طرد السوريين والخمينيين منه و جعله منطلقا للدفاع عن الحرية على الطريقة الاْسرائيلية (راجع موقع ariel for political studies and researchs-israel)

هذا غيض من فيض عن الذين لا يصدقون احاديث المؤامرات الاْعلامية:
في شهر 7- 22-2005 عرضت قناة هيستوري history)) الكندية برنامجا وثائقيا (يمكن شراءه من موقعها على الاْنترنت) نقلا عن وثائق رفعت عنها السرية لمرور الزمن بحسب قانون حرية المعلومات الاْمريكي و فيه مقابلات مع رجال السي اي ايه الذين نفذوا انقلابا في غواتيمالا على الرئيس المنتخب الشيوعي (لم يكن شيوعيا ) والسيطرة على الحكم من عملاء اميركا الديكتاتوريين دون الحاجة الى اي عمل عسكري !!!فقط بتاْسيس اذاعة بدأت ببث الشائعات عن" الرئيس الفاسد الذي يعادي الكنيسة الكاثوليكية" وعبر الصحافة ولكن الشعب تأثر بالأذاعة لاْنه كان شبه امي في الخمسينات بفضل الاْستعمار الذي لم يتركهم يهنئون برئيس منتخب وصالح فقط لاْنه يعادي شركة امريكية ( هل هي شركة نفط ؟؟؟ ذهب ؟؟؟؟ ابدا انما شركة يملكها اللوبي اياه تسيطر على مزارع الموز المربحة في اميركا اللاتينية (united fruits) والتي يملكها جون فوستر دالاس .. موز قتل ايضا اللندي في تشيلي واوقع القارة اللاتينية في مصائب كلفتهم مستقبل اجيال واوطان كاملة ..فما بالكم يا عرب .. النفط و اسرائيل و خرافات العودة الثانية للمسيح التي لا تتحقق الا بقوة اسرائيل و دوامها,
اما القصة الثانية فهي عن الاْنتخابات الاْيطالية بعد الحرب العالمية الثانية وكان يقدر الاْمريكيين ان الشيوعيين الايطاليين سيصلون الى الحكم بالديمقراطية فتم شن حملة لمنعهم من ذلك ودفعت الملايين لصحافيين وكتاب ومشاهير واذاعات واناس في الشوارع ( وضعت القواعد الاْمريكية في حالة تأهب قصوى تمهيدا للتدخل العسكري لمنع حلفاء موسكو من التقدم الى قلب الغرب الراْسمالي ولكن الحملة الاْعلامية نجحت (لم تشترك بها ,ايلاف والنهار والسياسة والمستقبل والحرة و لا وكالة المختارة وخدام للاْنباء ) وسقط الشيوعيون (مع بعض التزوير ايضا)

اولادنا سيقرأون ان ظل التعليم متاحا لغير الاْسرائيليين ولم يرجعهم الطلبانيون الى عهد الكتاب تحت الشجرة عن الحملات الاْعلامية الحالية (البريئة جدا)
ختاما هذا قول لقس صهيوني مقيت اسمه روبرتسون منشورعلى صفحته على الأنترنيت (pat Robertson official site):

المسلمون العرب(؟؟) نشروا دينهم بالسيف ومازالو يحلمون بنشره بالسيف واضطهاد الاْمم الاْخرى ,,لقد وصلو في الزمن الغابر الى قلب اوروبا التي لو لم يتراجع العثمانيون امام اسوار فيينا لكان الاْذان يرفع الاْن في الفاتيكان ,,كانوا اقوياء لدرجة ان مساحة امبراطوريتهم كانت 24مليون ميل مربع...(2004-700club)


هل تريدون المزيد ؟؟؟



خضر عواركة –كاتب في شؤون الصهيونية
info@awarki.com




.

sertac cesur said...

uzamax