Thursday, December 15, 2005

تأمل في صورة نواب (الإخوان) وهم يقبّلون يد المرشد.

:عبد الرحيم علي
جسم المقال:
تأمل في صورة نواب (الإخوان) وهم يقبّلون يد المرشد.


لم أنته من رؤية مشهد استقبال المرشد العام لجماعة الاخوان مهدى عاكف للنواب الفائزين في الانتخابات الأخيرة، الا واستدعيت مباشرة مشهد استقبال أعضاء الجماعة الاسلامية لقادتها كرم زهدي وأسامة حافظ، حيث راح الرجال في الحالتين يتهافتون على تقبيل يد الرئيس زهدي في حالة الجماعة الاسلامية، وعاكف في حالة الإخوان.
علق عدد كبير من الكتاب والمفكرين وقتها على حدث تقبيل أعضاء الجماعة الاسلامية، ليد رئيسها واستنكر عدد من قادة الإخوان أنفسهم هذا المسلك، في تصريحات صحافية.
بعيدا عن المساجلات حول الموقف المتغير في الحالتين والتفسيرات المائعة التي يمكن تقديمها من قبل قادة الاخوان حول معنى ومغزى تقبيل اليد، وما إذا كان هذا التصرف يعبر عن احترام زائد عن الحد أم طاعة عمياء أقسم عضو الجماعة على احترامها مهما بلغت الظروف، فإن القضية أبعد من هذا بكثير.. فالسؤال المطروح بعد حفل «تقبيل اليد» الذي أقامه المرشد العام للجماعة ونقله عدد من الفضائيات على الهواء: ماذا لو تعارضت مصالح الوطن أو حتى الدائرة الانتخابية للمرشح الفائز، وما يقوله أو ينصح به المرشد العام، صاحب الحق في الطاعة العمياء على الجميع الى حد تقبيل اليد والانحناء حتى ملامسة الارض تقريبا؟!.
في هذه الحالة، هل يتم التضحية بالمصلحة العامة من أجل عيون المرشد العام وتنفيذا لمبدأ السمع والطاعة المقدم في برامج الاخوان التربوية على ما عداه من المبادئ؟! وفقا لما جاء في رسالة التعاليم التي خطها المرشد الأول حسن البنا، وتعتبر الى الآن وبحق «المنيفستو» الخاص بالجماعة لما يربو على ثلاثة أرباع القرن.
السؤال على ما يبدو بسيط ولكنه، وعلى الرغم من بساطته، الا أنه يحتاج الى إجابة مقنعة من قادة الجماعة ورموزها بعيدا عن التبريريات التي تلملك القدرة على الاقناع، من قبيل أن التقبيل من دواعي الاحترام، فجميع قيادات الحزب الحاكم تحترم الرئيس مبارك، حتى المعارضون له يعلنون دائما وفي كل مناسبة أنهم يحترمون شخص الرئيس ويقدرونه، وكذا أعلم شخصيا، لقربي لسنوات عديدة من اليسار المصري مدى ما يكنه البعض من احترام كبير للسيد خالد محيي الدين، ولكنني في الحالتين لم أجد شخصا في الحزب الحاكم أو في اليسار ينحني ليقبل يد أحد من الرجلين، حتى ولو من قبيل التزلف على سبيل المثال.
إن رمزية المشهد لا يجب أن تمر مرور الكرام، بل يجب طرح السؤال والالحاح عليه حتى نسمع إجابة شافية. خاصة ونحن أمام جماعة تطرح نفسها بديلا للقوى الحاكمة ليس في مصر وحدها، وانما في مجمل العالم العربي. فهل من مجيب؟!
الشرق الأوسط
أضيف
و كان هذا رأي السادات عندما رأى الإخوان يقبلون يد المرشد : لم يكن يعجبنى منظر الاخوان و هم يقبلون يد المرشد العام فأنا لا أميل بطبعى الى هذا النوع من العلاقة بين الناس فكلنا بشر و كلنا سواء.
و قال السادات عن البنا أيضا :
كان دائما فى منتهى اللباقة و الحرص فهو يتلمس طريقه الى قلبى فى كل حوار يدور بيننا أما الاسئلة التى يوجهها الى فقد كان هدفه منها أستكشاف نواياي و مقاصدى و كنت أنا على وعى تام بما يحاول صنعه ففى احدى اجتماعاتنا قلت له : - أسمع يا شيخ حسن واضح أنك حريص أكتر من اللازم فى الحديث معى و أنا لا أرى داعيا الى هذا بصراحة أنا أسعى الى عمل تنظيم عسكرى هدفه قلب الاوضاع فى البلد . بدأ يسألنى أسئلة محددة اى أسلحة الجيش معكم؟ ما مدى قوتكم وكم عدد الضباط الذين يمكن الاعتماد عليهم لقيام هذة الثورة ؟ فأجبته و فجاه طلب منى أن ننسق العمل معا قلت له : - لقد صارحتك بكل شيئ و أحب أن أقول لك بنفس الصراحة نحن تنظيم لا يخضع و لا يعمل لحساب أى حزب أو هيئة وانما لمصلحة مصر ككل و ارجو أن يكون ذلك واضحا من البداية . وأمن الرجل على كلامى و قال : - يكفى فقط أن نتعاون.

9 comments:

عبدالله النديم said...

المشكلة أن يعتبر الأخوان الشعب المصرى مجرد إتباع عليهم تقبيل يد الأخ مهدى

Taher said...

والله انا شايف ان ده حاجة عادية بالنسبة للى شايفها كده يعنىمن الاخر حرية شخصية
يعنى زى ما فيه بعض الاخوان يقبلو يد المرشد البعضالاخر يرفض هذا

وزى ما فيه بعض الاخوة المسيحين يقبلو يد البابا البعض الاخر يرفض هذا

فانا اعتقد انه من باب الاحترام ليس اكثر ولا اقل

ولتسمحوا لى لماذا الهجوم على الاخوان بهذه الصورة بدل من محاولة النقاش معهم ومعرفة اهدافهم سواء كانت مع او ضد الصالح الوطنى

وان كانوا ضد فلماذا اختارهم الشعب ام ان الاخوان نجحو بالتزوير هم الاخرين !!!!!!!!!!!!!!!!!!
تساؤلات

عبدالله النديم said...

يا سيد طاهر فيه نغمة اليومين دول من جانب الكثير فى الرد على أى حد بيتكلم عن الأخوان تعكس نمط التفكير الأحادى اللى المصريين مصابين بيه
وهو ان أى حد بيتكلم او ينقد لازم ننقده ونرفض نقده والإخوان اللى أنت بتتكلم عليهم برغم من رفعهم شعار رحم الله من أهدى الي عيوبى اول ناس يخونوا فى منتقديهم
يا طاهر باشا من حقنا ان ننقد ومن حق الناس أن يتناقشوا ولكن بدون تخوين وبدون مانقول ده حزب وطنى وده حقود

مجاهد مصرى said...

بسم الله الرحمن الرحيم....اما بعد ..نحب ان نتفق اولا ان النوايا الحسنه لا تصلح العمل الفاسد كما ان النوايا الفاسده لا تصلح العمل الصالح ..وليس عندنا في الاسلام مبداأ" الغايه تبرر الوسيله " ولكن نبل الغايه عندنا من نبل الوسيله..واذا اتفقنا اولا ان الاخوان المسلمين لي ملاحظتين علي عملهم اولا انهم لا يريدون الا خدمه الاسلام والمسلمين والمصريين وقد تتفقين معي في هذا المبدأ وكل الحزبيين الاخرين ولكن ما يلتزمه الاخوان المسلمين عقيده وعملا وقد لا يكون واضحا في مبادئكم هو ان الطريقه لابد ان تكون موافقه للشريعه الاسلاميه وتخدم الشريعه الاسلاميه .هذا ما يلتزم به الاخوان المسلين فليس صحيحا ان ما يحكم عمل الاخوان هو كلام الاستاذ حسن البناولكنه بالنسبه لهم عالم وشيخ يعلمهم امر دينهم ..فليس هناك مبالغه في الاستشهاد بكلامه وكذلك معروف مبداه وحياته كامله ولماذا انشأ الاخوان المسلمين وبقائها لمده سبعه وسبعين عاما اثبتت ان وجهتهم هي لله ولله فقط..ولكن مع احترامي لكل من يريد ان يخدم الاسلام فنحن لا نعرف منشأحركه كفايه ولككن نتعاطف ونتعاون معها لان من اظهر لنا خيرا ظننا به خيرا ومن اظهر لنا سوءا ظننا به ذلك ...فالاخوان المسلمين اوثق لدينا من اي حركه جديده....هذه بدايه كنت لابد ان اذكرها لانها القاعده التي تنطلق منها كل فعل سواء بالنقد او بالقبول .فالمهم هنا ليس الحدث وهو كما تصورتي وهو تقبيل اليد فان برهنت انها ليس فيها شيء صلحت جماعه الاخوان وان فشلت في اقناعك فهي حركه لاتستحق الحياه ..ولكن اريد ان أأكد انها مجرد موقف ..بالنسبه لتقبيل اليد شرعاًَ يروي عن سيدنا زيد بن ثابت الذي أمره سيدنا ابي بكر الصديق بجمع القرآن الكريم (فهو عالم)كان راكبا دابته فقابله سيدنا عبدالله بن عباس ابن عم رسول الله فذهب ابن عباس وامسك بلجام الناقه أي عمل وظيفه السائس في عصرنا..وقال ابن عباس :هكذا أًمرنا ان نفعل بعلمائنا...فنزل سيدنا عبدالله بن زيد بسرعه وقبل يده وقال :هكذا امرنا ان نفعل بآل بيت نبينا...ومن هنا استدل علماء الاسلام انه لايجوز تقبيل اليد الا للاب والام والعلماء فعندما يقبل الاخوان المسلمين يد المرشد العام للاخوان المسلمين فهذا من قبيل تقبيل ليد نظيفه تعمل لرفعه الاسلام بالطرق المشروعه فليست هناك مقارنه بين يد المرشد العام للاخوان ويد المرشد العام للمفسدين والمرشد العام للحزب الواطي اللاديمقراطي والا لماذا انشئت حركه كفايه وغيرها...ولكن كلمه الرئيس انو السادات فليست حجه علي الاسلام ولكنه رايه الذي تبين لنا خطؤه فنحن لانسير خلف الرؤساء حتي لايخرج لنا فرعون جديد يقول... لا اريكم الا ما ارى... ولكن نسير خلف علماء المسلمين الذين يقولون انه يجوز تقبيل يد العلماء لذلك هذا يدل من جديد ان شعار الاخوان ان القرآن دستورنا اصبح واضحا فهم لا يعملون عمل الا يكون له اصل في الدين....ويبقي لنا ان نقول اذا كنا في خندق واحد فبدلا من تشويه صوره بعضنا البعض لنتعاون لخدمه مصرنا الحبيبه وليكن شعارنا ...لكل انسان وطن يعيش فيه ..اما نحن فلنا وطن يعيش فينا....انقول اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه.وانتظر تعليقاتكم

shady said...

egypt crazy
ارى ان هناك من ينزعج من تقبيل نواب الاخوان المسلمين ليد مرشدهم الا ان هذا التقبيل يشير الى تواضع هؤلاء النواب و زهدهم - رغم اعتزازهم الشديد بأنفسهم- و احترامهم للكبير و الصغير، و الحقيقة ان هذا التقبيل هو سنة عن النبى( صلى الله عليه و سلم) حيت يجوز تقبيل يد العالم و يد الاكبر سنا و يد المتوضىء و هؤلاء يعملون على احياء سنة النبى الطاهر و و دعوة عموم المسلمين للاقتداء بها ، ان عناصر الاخوان تمثل مستوى ثقافى و علمى مرموق فهؤلاء حاصلون على اعلى الدرجات العلمية و يقضون اليل كاملا فى القراءة و الصلاة و لهم خبرات سياسية و تنظيمية هائلة ، و كل تصرفاتهم قد تبدو غريبة لدى البعض الا اننى ادعو الجميع الى التريث و محاولة تفسير سلوكهم وفق التراث الاسلامى ، اذكر اننى كنت اسكن بالمدينة الجامعية و معظم اصدقائى من الاخوان و تعلمت منهم الكثير حتى الزملاء و الانداد كانوا يسارعون الى تقبيل ايادى بعضهم بعد الوضوء و هم يرددون الحديث الشريف ، ان اراد الشعب الرفاهية و الكرامة فعليه التمسك بهذه الصفوة التى تسبق افكارها الزمن فهم اناس تمتد جذورهم الى عمق الحضارة الاسلامية و يملكون امكانات العصر و ادواته و يسعون بطموح مشروع لخير هذه الامة ، الاخوان ليس بينهم لص و لا خائن و لا عميل و لا فاسد و ان وجد فلن يكون منهم ، ليس هناك خوف على الحريات و الاقليات فى ظل الاخوان فاهم مطالبهم هى اطلاق الحريات و الغاء القوانين المقيدة لهما و اطلاق الابداع و السعى للعمل و احقية المبدعين فى جنى ثمار ابداعهم ، تحية الى هؤلاء الرجال الذين عانوا كثيرا من التعذيب و الاعتقال و الاضهاد فى سبيل مبادىء و قيم طالما يحلم بها الشعب .

شادى ( اسم مستعار)

DeadinLife said...

تقبيل اليد أرى انه يشير الى الحكم المطلق للمرشد
و ايضا الى الجهل باعتباره شى مقدس
و الاخوان لايختلفون كثيرا عن كهنه الالهه فى العصر الفرعونى
و بالرغم من التباين الزمنى الطويل الا ان التاريخ يعسد نفسه
و خوف فرعون من سلطه الالهه
لكن الاختلاف ان فرعون اليوم لا يعنيه الاله وو لكن يعنيه كهنه الالهه و نفوزهم

و من اوجه التشبيه
تقبيل الايدى
الظهور على انهم لسان الله على الارض
و قالوا ان من لا ينتخبهم سيحاسبهم الله
و من ينتخبهم سيدخلون الجنه

فهم يوزعون و على الناس المكاسب الغيبيه


و لان مكاسب الدين غريبه فلا تستعجب لوضع و توزيع الاخوان للمكاسب.

و كما وزع الحزب الوطنى نقود و هو الشى الذى يمتلكه و يحتاجه الانسان لفتره موقته

فاوزع الاخوانجى الجنه و قسمها و ولى نفسه متحدثا باسم الله السياسى ووزع ما يمتلكه و هى الجنه و الامور الغيبيه
و لان الانسان عاده لديه نقطتى الخير و الشر
اى الاسلام و المصلحه
فافضل بان يشعر المصرى بشعور المخلص و يتنازل عن المكسب المؤقت(المال) مقابل مكاسب الجنه

مجاهد مصرى said...

أخ dean in life

أتمنى أن تقرأ رى على الموضوع ورد الاخ shady

ثم بعدها إن كان تقبيل يد المرشد العام , يعنى أن له الحكم المطلق , ؟؟

مجاهد مصرى said...

أعتذر عن صيغة السؤال الخاطئة ...

كان سؤالى هكذا ..

ثم بعدها أحكم إذا كان تقبيل يد المرشد العام, يعنى أن له الحكم المطلق ؟؟أم لا؟؟

Anonymous said...

Türkiye'de yaşayan travesti veya trv kısaltması olarakta kullanılan üçüncü cinsin temsilcilerini daha yakından tanımak isteyen ziyaretçilere travesti siteleri'ni tanıtmak istiyorum. Travestiler;mersin travestileri, antalya travestileri, bursa travestileri, istanbul travestileri, ankara travestileri olarak kategorilere ayrılmış sitelerimizde özellikle ülkemizin en yoğun şehriistanbul travestileri, travesti yaşamının büyük bir bölümünü oluşturuyor. Travesti karşı cinsin özelliklerini tam anlamıyla taşımasada kendini öyle hisseden, karşı cins gibi giyinip hareket eden ameliyat olmamış kişidir. Travesti arkadaşlarla tanışmak isteyenleri yukarıda verdiğim kategorilere göre arayabilirsiniz. Üklemizde de diğer avrupa ülkelerinde olduğu gibi vip travesti hizmeti veren ve vip travesti özelliklerine sahip olan birçok travesti bulmak mümkün.Escort bayan gibi escort travesti hizmeti sunan birçok travesti'ye rastlayabilirsiniz. Farklı sitelerdeki travesti vip sitelerini verdiğim adreslerde rahatlıkla bulabilir, travesti resimleri'ni profillerini inceleyebilirsiniz.