Sunday, May 21, 2006

ندي و رشا و اسماء

ما نقل عن أنبل و أشرف بناتك يا مصر ندي و رشا و أسماء يحكون ما حدث و يحدث لهم :


في قسم السيدة زينب ضرب أسماء و رشا بعنف بقسوة شديدين و منعن جميعا من دخول دورة المياة حتى أوشكت أسماء على الأنهيار فسمحوا لها بالذهاب ألى دورة المياة بعد 12 ساعة و بعد أن أحضروا لها سجينة مسجلة خطر نشل لتفتشها بقسوة و الغريب أننا لا نعرف لماذا كانت تفتشها فهي مقبوض عليها داخل القسم و ستذهب للحمام الموجود داخل القسم أيضا و لكن الواضح أن الهدف كان أهانتها

رغم ذهابنا الى المحاكمة بصفتنا شهود نفي فتم معنا من دخول المحكمة و اثبات شهاداتنا امام نيابة بل و طوقتنا قوات الامن و تعرضنا للتهديدات و التنكيل بنا اذا لم ننصرف و عند اصر ارنا على الحضور امام النيابة للأدلاء بشهادتنا تم أعتقالنا و تعرض بعضنا لأاعتداءات وحشية و تم توجية اتهامات كاذبة ألينا و تحويلنا للتحقيق امام جهة غير دستورية هي نيابة أمن الدولة طواريء و لما طالبنا بانتداب قاض للتحقيق معنا لم يتم الأستجابة لطلبنا و الان يتم احتجازنا داخل سجن القناطر للنساء بين الجنائيات و رغم أننا نشهد لهن بكل تعاون و التضامن معنا ألا ان ادارة السجن رفضت عزلنا كمسجونات سياسيات رغم مطالبنا المتكررة و تلقسنا عليها اجابات متعددة و في النهاية ابلغونا بانها تعليمات امن الدولة كما منعت عنا زيارات الأهل و المحامين لاكثر من اسبوع و تفرض علينا أدارة السجن حظر للتجول و التربص داخل ساحة السجن الا في فترات و اماكن محددة جدا و تحت حراسة مشدده فابلغنا الأدارة بأحتجاجنا على هذه المعاملة و تلقينا نفس الأجابة السابقة و يعاني الشجن من حالة أزدحام شديد لدرجة ان عدد كبير من السجينات ينام مفترشا الأرض حتى داخل الحمام و لولا ان بعض السجينات تنازلن لنا عن أسررتهن في أصرار و كرم شديدين لأاضطررنا لمشاركتهن نفس الحالة ولا يتوافر للسجينات أدنى درجة من الحياة الأدمية و الرعاية الصحية مع أرتفاع أسعار المواد المتوفرة في كنتين السجن و أنخفاض اجور العاملات من السجسنات و أستغلالهن لدرجة اشبه بالسخرة و بالطبع هناك فرق شاسع في التعامل مع السجينات الثقيلات و الغنيات ضمن هؤلاء ممن اثروا من دم و عرق هذا الشعب و سرقة قوتة و سرطنة اهلة ممن تعاونوا مع يوسف والي و يوسف عبد الرحمن و نعلن أننا سوف نواصل كافة أشكال النضال من داخل السجن و لن تمنعنا اسواره مما علت فاصواتنا اعلى و مهما زاد القهر و الأستبداد فايماننا اقوى و أصلب و نؤكد ان تلك التجربة و ما شاهدناه هنا زادنا صلابة و تصميما

http://kefayaheros.blogspot.com/ بعض مما جاء بجريدة صوت الأمة هذا الأسبوع و أطلعوا على هذا الموقع
و حسبي الله و نعم الوكيل فيك يا مبارك و في نظامك سوف تدفعون الثمن

6 comments:

Darsh-Safsata said...

لم أعرف ما هو مصدر قصص قسم السيدة زينب
لم أجدها في خطابهم
هل هناك خطاب اخر
؟

3arousa 7alawa said...

الله يحرق مبارك وكل كلب من كلاب السلطه

wa7da_masrya said...

حكاية السيدة حكيتها نهاد ابو القمصان محامية البنات التي ذهبت لمقابلتهم و سمعت منهم الحكاية دي و كمان حكيتها سارة عبد الجليل التي أحتجزوها معهم لبعض الوقت بس تركوها و لم يرحلوها للقناطر
فعلا يا عروسة لدي نفس احساسك الله يحرقك يا مبارك

DANY said...

الى صاحب الموقع
انا اعجبت بموقعك الرائع والبسيط
واحترمتك جدا
موقعي www.ghidan.blogspot.com
واتمنى نتواصل

DANY said...

انت رائع جدا واحترمك

Anonymous said...

情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品

情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品

情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品