Monday, September 08, 2008

الدم اللي في إيديهم

وضعتي يدى على فمي من الصدمة عندما علمت بكارثة الدويقة
لحد إمتى حنفضل نمةت و نتفعص كده زي النمل تحت وطأة نظام حاكم لا يعرف الرحمة و غرقان في الفساد من راسه لقدمية
مش قادرة أقول الله يرحم الضحايا و يصبر أهلهم و خلاص
في مسئولين وزراء و كبار و رجال أعمال لازم يقدموا للمحاكمة
و مش بس كده نظام الحكم كلة يجب تقديمة للعدالة فلم تكن تلك هي الجريمة الأولى و الاخيرة في حق المصريين فهناك قطارات حرقت و دمرها فساد النظام الحاكم و عبارة غرقت بمئات الأبرياء و دم ملوث قتل الكثيرون و مئات ماتوا من قبل تحت أنقاض نفس الجبل و أسر شردها الفقر و أفسدتها الحاجة فتحول أبناءها لسارقون و محتالون و أصبح المصري يفكر و يبحث كيف يسرق اخية و يحتال علية و المتهم في كل هذا نظام حكم فاسد و مرتشي يدوس الكبار و الحاكمون فيه على الصغير و البسيط نظام فاسد أفسد اخلاق المصريين و دمرهم و دمر روحهم و أصلاتهم نظام مبارك جعل من المصريين مسخ هذا النظام على كل شريف محاربته بالكلمة و القلم و كشف عورته و فساده .
إن دم كل هؤلاء الغلابة في رقبة النظام الحاكم و مسيرنا يوم نشوف أقطابه امام العدالة

كلمات عبد الرحمن الابنودي

الدم اللى فى ايديا
بالليل ينده عليا
ويقولى قتلت مين ؟..
يقولى ياانسان ..
تفرق السجان
ازاى من السجين؟؟!!
قلبى اللى كان برىء
زى الطير الطليق
ازاى ضلت عيونه
لما شاف الطريق
آه ياعيون بريئة
مين بدل الحقيقة؟!
ومين قلب المعانى
قدام عينى فى دقيقة؟!
والدم اللى فى ايديا
بالليل ينده عليا
ويقولى قتلت مين؟..
يقولى ياانسان..
تميز السجان
ازاى من السجين ؟؟


Comment Copy This



2 comments:

Anonymous said...

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

اخبار سيارات said...

thank you

اخبار السيارات