Sunday, October 19, 2008

1 يونيو كنا كلنا ليلى




اليوم هو يوم ليلى تخرت في كتابة مشاركتي بعد أن كنت قد عقدت العزم على المشاركة بشكل اخر


لكن الوقت لم يسعفني فقررت أن أكتب تدوينة , أتذكر فيها كل الضحايا كل ليلى إنتهكت و تم إستباحاتها


فسجل الشرطة المصرية حافل بليلات قد ذبحت بيد أشاوسة ذبحت كرامتهن حتى الموت في بعض الأحيان


أتذكر ذلك اليوم يوم الأربعاءالأسود 25 مايو 2005 عندما خرجت الناشطات للإحتجاج على تعديل الدستور كانت الوقفة مقرر لها في مكان إلا أن ملاحقة الامن قد حصرتها في النهاية على سلك نقابة الصحفيين . و جاء رجال الأمن و أثبتوا فحولتهم و قوتهم عندما صدرت لهم الاوامر فإعتدوا على كل الناشطات , كنت وقتها أشارك في نفس الوقفة لكن بالأسكندرية أمام محكمة الحقانية في أسكندرية و بعد ملاحقات أمنية كادت أن تودي بي إلى التوقيف وصلت للمكان المحدد إلا ان مكالمة هاتفية جاءت للمنظمين من كفاية أخبرونا ان ننفد بجلدنا حيث قام رجال الشرطة الفحول بتنفيذ اوامر أسيادهم فإعتدوا على الجميع و خاصة النساء و هتكوا عرضهن , لم يكن غريب هذا التفكير الذكوري الغبي فقد ظنوا انهم أن إستطاعوا هتك عرض ناشطات كفاية سيرهبون المراة و يمنوعن المصريات من المشاركة و إعتقدوا ايضا انهم سيضعون انفس الناشطين الرجال من كفاية في الأرض . تفكير ساذج خرج من عقول قاصرة جاهلة و ربما قد يبرز تلك الحقيقة التي لازلت ملتصقة بثقافتنا و هي ان المراة المصرية هي ملك أو جزء من عرض الرجل و كأنها قد إنتفت عنها صفة الاهلية و الإستقلالية.


و بعد هذا الحادث المشين الذي كان على مرأى و مسمع من العالم ووكالات الانباء لم تخاف ليلى و لم يرهبها ما فعلة الخسة الاندال و يوم 1 يونيو 2005 إجتمعت النساء المصريات مرتديات السواد حدادا على ما حدث ل ليلى في يوم الاربعاء الأسود إجتمعت ليلات مصر لتقول لهؤلاء أننا مش خايفين و أن نساء مصر كرجالها لهن الحق في حب مصر و الدفاع عنها ,كان يوم كنا فيه كلنا ليلى

3 comments:

ROITER said...

ولا يهمك كله فداء لمصر
بكره الراس الكبيره تقع و حيتبعها روس تانيه
ثوره الجياع حتاكلهم

شركة نقل عفش بالرياض said...


شركة نقل عفش بالرياض

اخبار سيارات said...

thank you

اخبار السيارات