Monday, June 09, 2008

الختان نصر الإخوان


إعتبر الإخوان نجاحهم في تغيير المادة الخاصة بتجريم الختان نصرا و دفاعا عن الشريعة الإسلاميةلا زلت عند رأي بان يعانون من السطحية و أقول أنهم لا يفرقون كثيرا عن قبائل متشددة قد تقنن وأد البنات و عما يدافعون هؤلاء النواب الفواحل عن جريمة إنتهاك واضحة و صريحة
تخيلوا طفلة عمرها أربع او خمس سنوات يأخذونها عنوة ليقطعوا جزء من جسدها تعالوا لنضع أنفسنا محل تلك الطفلة عندما تاخذها امها او أبوها لإمراة او حتى لطبيب ليقطع منها هذا الجزء و تنهمر الدموع منها خوفا و رعبا فيبرر لها والديها هذا بانه من اجل الله او الدين فهل ستحب تلك الطفلة هذا الدينألا تعقلون ؟إنه تشويه لجسد الطفلة و عقلها و نفسها إنه إمتهان لكرامتها و لا اعتقد ان الله العدل الحق يرضى بذلك لم تسئل النساء هل توافقن أم لا لم تسئل على القانون و لم يؤخذ رأيها
إرتكب الإخوان كما الحكومة جرم في حقي كإمراة حق كل إمرأة
و مثل هؤلاء و مثل تلك الجماعة لا اثق فيها و لا أستامنهم ابدا فهم يستغلون الدين و يكسبون بإسمة
من ذكريات نوال السعداوي عن الختان
"كنت فى السادسة من عمرى، نائمة فى سريرى الدافئ أحلم أحلام الطفولة الوردية، حينما أحسست بتلك اليد الخشنة الكبيرة ذات الأظافر القذرة السوداء، تمتد وتمسكنى. ويد أخرى مشابهة لليد السابقة خشنة وكبيرة تسد فمى وتطبق عليه بكل قوة لتمنعنى من الصراخ، وحملونى إلى الحمام. لا أدرى كم كان عددهم، ولا أذكر ماذا كان شكل وجوهم، وما إذا كانوا رجالا أم نساء؟، فقد أصبحت الدنيا أمام عينى مغلقة بضباب أسود، ولعلهم أيضا وضعوا فوق عينى غطاء، كل ما أدركته فى ذلك الوقت تلك القبضة الحديدية التى أمسكت رأسى وذراعى وساقى حتى أصبحت عاجزة عن المقاومة أو الحركة، وملمس بلاط الحمام البارد تحت جسدى العارى، وأصوات مجهولة، وهمهمات يتخللها صوت إصطكاك شئ معدنى ذكرنى باصطكاك سكين الجزار حين كان يسنه أمامنا قبل ذبح خروف العيد. وتجمد الدم فى عروقى، ظننت أن عددا من اللصوص سرقونى من سريرى، ويتأهبون لذبحى، وكنت أسمع كثيرا من هذه القصص من جدتى الريفية العجوز. وأرهفت أذنى لصوت الإصطكاك المعدنى، وما أن توقف حنى توقف قلبى بين ضلوعى، وأحسست وأنا مكتومة الأنفاس، ومغلقة العينين أن ذلك الشئ يقترب منى، لا يقترب من عنقى، وإنما يقترب من بطنى، من مكان بين فخذى، أدركت فى تلك اللحظة أن فخذى قد فتحا عن آخرهما، وأن كل فخذ قد شدت بعيدا عن الأخرى بأصابع حديدية لا تلين، وكأنما السكين أو الموس الحاد يسقط على عنقى بالضبط، أحسست بالشئ المعدنى يسقط بحدة وقوة ويقطع من بين فخذى جزءا من جسدى. صرخت من الألم رغم الكمامة فوق فمى، فالألم لم يكن ألما، وإنما هى نار سرت فى جسدى كله، وبركة حمراء من دمى تحوطنى فوق بلاط الحمام، لم أعرف مالذى قطعوه منى، ولم أحاول أن أسأل، كنت أبكى، وأنادى على أمى لتنقذنى، وكم كانت صدمتى حين وجدتها هى بلحمها ودمها واقفة مع هؤلاء الغرباء تتحدث معهم وتبتسم لهم وكأنهم لم يذبحوا ابنتها منذ لحظات. وحملونى إلى السرير ورأيتهم يمسكون أختى التى كانت تصغرنى بعامين بالطريقة نفسها، فصرخت وأنا أقول لهم لا، لا. ورأيت وجه أختى من بين أيديهم الخشنة الكبيرة، كان شاحبا كوجوه الموتى، والتقت عينى بعينيها فى لحظة سريعة قبل أن يأخذوها إلى الحمام، وكأنما أدركنا معا فى تلك اللحظة.. المأساة.. مأساة أننا خلقنا من ذلك الجنس، جنس الإناث الذى يحدد مصيرنا البائس، ويسوقنا بيد حديدية باردة إلى حيث يستأصل من جسدنا بعض الأجزاء."

10 comments:

Anonymous said...

انت يا بشمهندس

انت اشتغلت بالمشروع القومي لمناهضه الختان ولا ايه

اسمع الشيخ القرضاوى قال ان الختان يجوز وهو بين الندب والواجب

تاني حاجه نوال السعداوى مع احترامي ليك مهياش مثال محترم نتكلم عنه

نص العلمانيون والشيوعيون اللي اتدخلوا بالموضوع حوليهم شبهات

غير اخلاقيه

انا محتاج اتناقش معاك اكتر

وهحاول اتردد عليك

mycr said...

The exception for "medical reason" ruins the whole law. So sad.

Fantasia said...
This comment has been removed by the author.
Fantasia said...

مقال ممتاز واهتمام واجب, وكل العار على كل من وقف ضد تجريم الختان, وخاصة هؤلاء الذين يتمسحون بالدين, الاخوان الساديين

سؤال للمجهول المعلق أعلاه
هل لنا أن نعرف ما هي الشبهات الأخلاقية التي تحيط بالدكتورة نوال السعدواي؟

Anonymous said...

القرضاوى ليه إنه يفتى على نفسه فيقطع ما يشاء من نفسه

لكن ليس له ان يفتى على غيره حتى إبنته الطفلة و يقطع منها ما يشاء

لماذا أنت متأكد إن رأي القرضاوى مقبول عند غيرك بنفس مقدار قبوله عندك و تتكلم بهذه الثقة
فربما غيرك لا يقيم وزنا لا للقرضاوى و لا لرآيه

Anonymous said...

القرضاوي المعرص متجوز جديد بنت عندها 16 سنة اسمها اسماء وقاعدة معاه في قطر
وشكلها بنت حد من المعرصين الاخوان برضه

Anonymous said...

لازم نمنع ختان الاولاد كمان علشان العدل والتساوى ايه رايك

حامد said...

أنا لا أعلم ما الذى يغيظ البعض منا بمسأله الختان ..ثم ما معنى تلك الصوره المؤلمه المتكرره عما تناله الطفله الصغيره من الألم نتيجه الختان .. وهل الالم والذى يمكن تجنبه بعده وسائل .. يكون سببا منطقيا لمنع الختان .. إن كان ذاك كذلك فالمراءه أولى لها ألا تلد .. فآلام الوضع أشد وطاءه..كما أننى أسأل المتفذلكين والمتفذلكات.. هل المراءه بحق تعيش فى مجتمعنا غايه الرفاهيه ولم ينقصها إلا الختان ..ولكن أغرب ما فى الامر أنى وجدت أن مناهضى الختان فى العالم الغربى ومموليهم أغلبهم من اليهود ..ومع ذلك هم يختتنون هو ونسائهن .. ومن لا تتختتن تعتبر عندهم شبه ملعونه أو غير متدينه ..وبطل العجب عندما علمت أنهم يحاربون الختان فى كل الامم غير اليهوديه لإيمانهم الشديد أن الختان كسنه فطريه من خصائص البشر فقط ومن دلائل الإنسانيه .. فنحن لم نسمع عن حيوان قد ختن ..وهم أيضا يرون كل من دونهم من البشر فى مرتبه الحيوانات لذلك يرون الختان شرف لنا لا نستحقه ..ولم أقصد بكلامى هذا إيجازه الطرق البدائيه الظالمه والمنفره فى نفس الوقت من سنه تتماشى مع الفطره السليمه.. ولكن المفروض أن يوضع كل شىء فى مكانه الصحيح.
..........
ملحوظه أخيره ..اعترض على كلمه الساديين التى أدرجها المدون فانتازيا كوصف لجماعه الاخوان المسلمين.

Anonymous said...

المرآة تلد بإرادتها
و بالتالى الأم لم يفرضه عليها أحد


لكن الطفل و الطفلة يتم ختانهم ليس بإرادة حرة منهم و إنما من غيرهم

هل فهمت يا .... ذكى

مفروس said...

يا أستاذ بتشغل الناس لابموضوع هايف وفي الاسلام الموضوع مش فرض حسب رغبة البنت واللي بيحصل مش من الاسلام دي عادات سيئة في المجتمع وربما فرعونية وليس هناك حديث صحيح في الموضوع اكتب عن اسرائيل واللي بيحصل والفساد لا تشغلنا بقضايا ليس لها فائدة شوف اللي بيحصل من الشباب والتحرش وغيره وكيف نعالج والمدون عليه أن يوجه المجتمع زهقنا رصد للسلبيات عايزين نصلح اللي عنده فكرة في الاصلاح يقولها