Monday, November 05, 2007

مبروك الثلاث سنوات

مفيش شك إني سعيدة جدا و فرحانه أوي بخبر الحكم على إسلام نبيه بثلاثة سنوات سجن لتعذيب و هتك عرض عماد الكبير
لم أصدق نفسي و أنا أسمعها بالأمس على التليفون من إحدى الصحفيات اللاتي حضرن المحاكمة بعد الحكم بدقائق حيث لم أستطع الحضور للمحاكمة كررت لها "بجد 3 سنوات إنتي متأكده" فكانت إجابتها نعم و هنا شعرت بسعادة و إرتياح أن العدالة هذة المرة قد اخذت مجراها الصحيح و اخذ المجرم جزاؤه و لست شامته في إسلام نبيه و لكنه أخطأو سولت له نفسه أن ينتهك حرمات الأخرين و يهينهم فكان أن اخذ ما يستحقة
كنت أتحدث مع المحامي جمال العيد مدير الشبكة العربية لحقوق الإنسان و مينا ذكرى الناشط و المدون يوم مؤتمر التضامن مع عيسى منذ مايقرب من أسبوعين بنقابة الصحفيين و تحدثنا عن توقعتنا للحكم في قضية عماد الكبير و كنا نتوقع أن لا يتجاوز الحكم السنه و هي بالفعل المدة التي قضاها نبية في السجن طول فترة القضية و التحقيقات و لكن بالامس كانت المفجأة بثلاثة سنوات
و هنا لازم أقول مبروك لكل الناشطين و المدونين و منظمات حقوق الإنسان و الأقلام الشريفة التي كتبت و فضحت و على رأسهم المدونين ووائل عباس الذي كان أول من نشر فيديوهات التعذيب أشعر بالفخر أننا نجحنا في تسليط الضوء على القضية و اننا أوقفنا و لو جزء من الظلم و لازم نستمر و لا نتوقف و لا نطمئن لأن حكما صدر ضد ظالم لأنهم للأسف كثيرون و علينا أن نتابع و نفضح كل ظلم و إنتهاك